کتاب: سمیر الطالبین تعداد صفحات: 129 پدیدآورندگان: نویسنده: علي محمد الضبّاع، تنقیح: محمد علي خلف الحسيني
This is where your will put whatever you like...
خطبة الکتاب

الحمد لله الذی جعل الکتابة وسیلة لحفظ العلوم فی بطون الأسفار. فصارت من أهم أسباب تخلید بنات الأفکار. فهی الحرز الواقی للعلوم والحکم. والکنز الحافظ لها من النسیان والعدم. والمعتمد الذی یرجع إِلیه عند النسیان. إِذ لا یطرأ علیها ما یطرأ علی الأذهان. والصلاة والسلام علی أشرف المرسلین. سیدنا محمد المؤید بالکتاب العربی المبین. وعلی آله وأصحابه مفاتیح الهدی ومصابیح الظلام. صلاة وسلاما دائمین متلازمین ما رسمت البنان بالأقلام.
(أما بعد) فیقول العبد الفقیر إِلی رحمة الخبیر البصیر. علی الضباع ذو العجز والتقصیر: إِن من أجل علوم القرآن. التی هی أجمل ما تحلی به الإِنسان. علم رسمه علی ما جاء فی مصاحف سیدنا عثمان. وفن ضبطه الذی به یزول اللبس عن حروفه فتتبین به غایة البیان. (کیف لا) وقد تصدی لتدوین أصولهما کثیر من جهابذة متقدمی أئمة الأمة. حیث جمعوا مباحثهما وبذلوا فی تحریرها کل همة. وقد صنفوا فی ذلک مصنفات بدیعة جلیلة، کالمقنع والمحکم والتنزیل و التبیین والمنصف والعقیلة. فصارت مصنافتهم أصولا یرجع المؤلفون بعدهم إِلیها. ویعتمد الناس فی رسم مصاحفهم علیها ولصعوبة الحصول فی هذه الأزمان علی تلک المصنفات الطریفة ولعزة رواتها وقصور الهمم عن الاطلاع علی ما فیها من الدقائق اللطیفة. ولما منّ به سبحانه وتعالی علیّ من التوفیق لعمل المصاحف لکثیر من البلاد الإِسلامیة فی هذا العصر. تحت إِشراف مشیختی الجامع الأزهر والمقارئ المصریة أبقاهما الله تعالی حصنا واقیاً للقرآن وعلومه وقرائه مدی الدهر. ومتع الأمة الإِسلامیة وخصوصاً أهل مصر بحیاة رئیسیهما الجلیلین، العالمین العاملین. مولانا الأستاذ الأکبر صاحب الفضیلة الشیخ محمد مصطفی المراغی شیخ الجامع الأزهر. وأستاذنا الکوکب الساری، صاحب الفضیلة الشیخ محمد علی خلف الحسینی المعروف بالحداد شیخ القراء والمقارئ حفظهما الله تعالی آمین
ـ طلب منی کثیر من الإِخوان. أصلح الله لی ولهم الحال والشأن أن أجمع
لهم من ثمرات هذین الفنین ما یستعین به القارئ علی معرفة وجوه القراءات. ویستبین به کاتب المصحف الخطأ من الصواب فی رسم الکلمات. فتوقفت مدة من الزمان. لعلمی بأنی لست من رجال ذلک المیدان، فألحوا علیَّ المرة بعد المرة. وأعادوا الکرة بعد الکرة. ولما لم أجد بداً من إِجابة مطلوبهم. والسعی فی تحقیق مرغوبهم. التجأت إِلی من بیده أزمة التحقیق. ومن فضله تستمد مواهبِ التوفیق. وطرقت أبواب تلک المصنفات الجامعة. وجلت فی ریاضها لاقتطاف ثمراتها الیانعة. مقتصراً علی ما تدعو الحاجة فی هذه الأزمنة إِلیه. مما ذکر فی المقنع والتنزیل والعقیلة إِذ ما فیها هو المعول علیه. و راعیت فی الغالب ما اختاره عنهم الخراز فی مورده و ابن عاشر فی شرحه علیه . وترکت التعالیل والنقول الضعیفة ونحوها مما لا داعی إِلیه، والتزمت أنی متی أطلقت حکما فهو منسوب للأئمة الثلاثة: أبی عمرو الدانی، وأبی داود سلیمان بن نجاح، وأبی القاسم الشاطبی، ومتی قلت عنهما أو عن الشیخین فالمراد الأولان والنسبة إِلیهما تستلزم النسبة إِلی الثالث، کما أن النسبة إِلی الدانی تستلزم النسبة إِلی الشاطبی إِذ لا خلف بینهما إِلا فی کلمات یسیرة سیأتی بیانها إِن شاء الله تعالی، ومتی نسبت حکما لأحد الشیخین فالثانی إِن عکس ذلک الحکم ذکرته وإِن سکت قلت سکت عنه ورتبته علی مقدمة ومقصدین وخاتمة.
فالمقدمة: فی فوائد مهمة تدعو الحاجة إِلیها.
والمقصد الأول: فی فن الرسم.
والمقصد الثانی: فی فن الضبط.
والخاتمة: فی آداب کتابة القرآن وما یتعلق بذلک.
ولما یسر الله تعالی إِتمامه علی هذا المنوال اللطیف، والمنهج الظریف ـ سمیته «سمیر الطالبین فی رسم وضبط الکتاب المبین».
والمرجو من الله تعالی أن یجعله خالصاً لوجهه الکریم وسببا للفوز بجنات النعیم، وأن یحله محل القبول، وأن ینفع به کما نفع بأصوله فإِنه خیر مسئول وأکرم مأمول.
از 129