کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُوْرَة الفَلَق
This is where your will put whatever you like...
علی حذف الالفین فاحتملتها وجوه القراءة و اما قول الدانی انه بحذف الالفین فی اکثر المصاحف فالجمع بین القولین ان الحذف فی مصاحف العراق الاصلیة مجمع علیه کما نص علیه الدانی و هو مراد الجزری و الـله اعلم بالصواب ثم هو بتطویل التاء لانه جمع مؤنث سالم فِی الْعُقَدِ باثبات همزة الوصل و بضم العین المهملة و فتح القاف جمع العقدة ٰایة )الفلق/5): وَ مِنْ شَرِّ کما تقدما حَاسِدٍ اسم فاعل و باثبات الالف بعد الحاء المهملة علی ضابط الدانی وَ حذفها الجزی اِذَا کما تقدم حَسَدَ ماض معلوم و بفتح السین المهملة ٰایة
سُوْرَة الناس

و تسمی المعوذة ست ٰایاتٍ عند غیر المکی و الشامی و عندهما سبع اختلف فیها تفصیلا بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیْمِ )الناس/1):قُلْ اَعُوْذُ بِرَبِّ الکل کما تقدم اول سورة الفلق النَّاسِ باثبات همزة الوصل وَ باثبات الالف بعد النون وفاقا ٰایة باتفاق )الناس/2): مَلِکِ بفتح المیم و کسر اللام علی الصفة المشبهة بالاتفاق فلا الف بعد المیم مخفوض عطفا علی برب مضاف النَّاسِ کما تقدم ٰایة بالاتفاق )الناس/3): اِلٰهِ بحذف الالف بعد اللام بالاتفاق کما نص علیه الدانی و غیره مخفوض عطفا علی برب مضاف النَّاسِ کما تقدم ٰایة بالاتفاق )الناس/4): مِنْ جارة شَرِّ کما تقدم فی الفلق مضاف الْوَسْوَاسِ باثبات همزة الوصل و بفتح الواوین بینهما سین مهملة ساکنة و باثبات الالف بعد الواو الثانیة علی الاکثر و حذفها الجزی و هی اسم بمعنی الوسوسة و هی الصوت الخفی کزلزال بمعنی الزلزلة و اما المصدر فهوا الوسواس بکسر الواو
الاولی وَ المراد به الشیطان سمی به مبالغة کانه الوسوسه فی نفسه ٰایة عند المکی و الشامی الْخَنَّاسِ باثبات همزة الوصل و بفتح الخاء المعجمة و النون المشددة علی فعال للمبالغة و باثبات الالف بعد النون بالاتفاق کما ضبطه الدانی ٰایة بالاتفاق )الناس/5): الَّذِیْ باثبات همزة الوصل و بلام واحدة مشددة یُوَسْوِسُ بالیاء التحتانیة مضمومة و فتح الواو الاولٰی کسر الواو الثانیة بینهما سین مهملة ساکنة علی التذکیر و البناء للفاعل من باب الفعللة فِیْ صُدُوْرِ بضم الصاد و الدال المهملتین جمع الصدر مضاف النَّاسِ کما تقدم ٰایة بالاتفاق )الناس/6): مِنَ جارة فتحت النون فی الوصل الْجِنَّةِ باثبات همزة الوصل و بکسر الجیم و فتح النون مشددة جمع الجن و برسم التاء فی الٰاخر هاء مع النقط بالاتفاق وَ النَّاسِ کما تقدم مخفوض عطفا علی الجنة ٰایة بالاتفاق هذا اخرر مته من نثر المرجان فی رسم نظم القرءان و الحمد لـله المستعان علی اشباع الاحسان و قد اتفق ذلک ظهر یوم الخمیس لاثنین بقیا من جمادی الاولی سنه سادسة و عشرین من المائة الثلاثة عشر من هجرة سید البشر صلی الله علیه وَ عَلٰی ٰالِه وَ اصْحَابه اجْمَعِین الٰی یَوْمِ الدین
از 4665