کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُوْرة الاخلَاصِ
This is where your will put whatever you like...
التحتانية و فتح اللام علی التذکیر و البناء للمفعول مجزوم بلم ایة بالاتفاق )الاخلاص/4): وَ لَمْ یَکُنْ لم جازمة و الفعل بالیاء التحتانیة مفتوحة و ضم الکاف من الافعال الناقصة و باثبات النون مجزومة لَّهُ بوصل لام الجر مفتوحة کُفُوًا بضم الکاف قرأه یعقوب و حمزة و خلف بسکون الفاء و قرأ الباقون بضمها و برسم الهمزة بعد الفاء واوا و ابدل حفص الهمزة واوا و الرسم واحد و قرئ بکسر الکاف و سکون الفاء و الوجوه لغات بمعنی المثل و یجوز لهمزة فی الوقف وجهان ابدال الهمزة واوا مع اسکان الفاء و الثانی النقل ثم هو منصوب علی خبر لم یکن و بالالف في ا لٰاخر عوض التنوين اَحَدٌ كما تقدم مرفوع علي اسم لم يكن ٰایة بالاتفاق
سُوْرَة الفَلَق

و تسمی المعوذة خَمْسُ ایٰاتٍ بالاتفاق اجمالاو تفصیلا بِِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیْمِ )الفلق/1):قُلْ امر کما مر اَعُوْذُ بفتح الهمزة و ضم العین المهملة ٰاخره ذال معجمة علی المتکلم المفرد و البناء للفاعل مرفوع بِرَبِّ بوصل الباء الجارة و بتشدید الیاء مضاف الْفَلَقِ باثبات همزة الوصل و بفتح الفاء و اللام ٰاخره قاف مصدر بمعنی مفعول و المراد به الصّبح و قیل الخلق و قیل واد فی جهنم و قیل سجن فیها و قیل شجرة فیها و قیل جهنم نفسه ٰایة )الفلق/2): مِنْ جارة شَرِّ بفتح الشین المعجمة و تشدید الراء مضاف مَا خَلَقَ ماض معلوم و بفتح اللام مخففة ٰایة )الفلق/3): وَ مِنْ شَرِّ کما تقدما غَاسِقٍ اسم فاعل و اثبات الالف بین الغین المعجمة و السین المهملة وفاقا ٰاخره قاف کما ضبطه الدانی ای اللیل عظیم الظلام اِذَا بالالف اولا و ٰاخرا وَقَبَ ماض معلوم و بفتح الواو و القاف
مخففة ٰاخره باء موحدة ای اذا دخل ظلامه فی کل شئ ٰایة )الفلق/4): و مِنْ شَرِّ کلاهما کما تقدما النَّفّٰثٰتِ باثبات همزة الوصل و بحذف الالفین بعد الفاء و بعد الثاء المثلثة و بفتح النون و الفاء المشددة علی المبالغة عند غیر رویس فقد اختلفوا فیه عنه فروی النخاس عن الثمار عنه النافثات بالف بعد النون و کسر الفاء مخففة من غیر الف بعدها و کذا رواه عبدالسلام المعلم عنه فهی علی صیغة اسم الفاعل و کذا ارواه ابوالفتح النحوی عن یعقوب و هی قراءة عبدالله بن القاسم المدنی و ابی السمال و عاصم الجحدری و هی روایة ابن ابی شریح عن الکسائی و جاءت عن الحسن البصری ایضا و روی باقی اصحاف الثمار عنه عن رویس بصیغة المبالغة کقراءة الجماعة و روی الشهر زوری فی کتابه المصباح و انفرد به عن روح النفاثات بضم النون و تخفیف الفاء جمع نفاثة و هی ما نفثته من فیک و قرأ ابوالربیع و الحسن ایضا النفثات بغیر الف بعد النون و بتخفیف الفاء مکسورة علی صغیة الصفة المشبهة مثل حذرات لکونه لازما او مقصورا من النافثات و الوجوه کلها ترجع الی معنی واحد لان الکل ماخود من النفث و هو شبه النفخ یکون فی الرقیة و لا ریق معه فان کان معه ریق فهو التفل و المراد بها السواحر فعلی صیغة المبالغة یراد تکرار الفعل و الاحتراف و علی اسم الفاعل و الصفة المشبهة الوفقه و التکرار ایضا هذا ملخص ما ذکره الجزری فی النشر وَ لا تخالف الرسم کما نص علیه الجزری حیث قال اجمعت المصاحف
از 4665