کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُوْرَة وَ العَصْر
This is where your will put whatever you like...
و بکسر الذال المعجمة ءَامَنُوْا بالف واحدة قبلها مجعودة فی الابتداء و بفتح المیم ماض معلوم من باب الافعال و بزیادة الالف بعد واو الجمع وَ عَمِلُوا ماض معلوم و بکسر المیم من العمل و بزیادة الالف بعد واو الجمع الصّٰلِحٰتِ باثبات همزة الوصل و بحذف الالفین بعد الصاد علی الاکثر و بعد الحاء بالاتفاق کما نص علیه الدانی و بتطویل التاء مکسورة فی النصب لانه جمع مؤنث سالم نصب علی مفعول عملوا وَ تَوَاصَوْا بفتح التاء الفوقانیة و الواو و الصاد المهملة بینهما الف ثابتة علی ضابط الدانی و حذفها الجزری ماض معلوم من باب التفاعل ای وصی بعضهم بعضا و بزیادة الالف بعد واو الجمع بِالْحَقِّ باثبات همزة الوصل متصلة بالباء الجارة و بفتح الحاء المهملة و تشدید القاف ای بالتوحید و قیل بالقرءان ٰایة عند المدنی الاخیر و فی الوقوفی و عند المکی ایضا وَ تَوَاصَوْا کما تقدم بِالصَّبْرِ باثبات همزة الوصل متصلة بالباء الجارة و بفتح الصاد المهملة و سکون الباء الموحدة ٰایة بالاتفاق
سُوْرَة الهَمزَة

تِسْعَ ٰایَاتٍ بالاتفاق اجمالا و تفصیلا بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیْمِ )الهمزة/1): وَیْلٌ بفتح الواو و سکون الیاء التحتانیة کلمة عذاب و قیل و ادنی جهنم مرفوع علی المبتدأ منون لِّکُلِّ بوصل لام الجر مکسورة وَ بتشدید اللام فی الٰاخر مضاف هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ الاول بضم الهاء و الثانی بضم اللام کلاهما بفتح المیم فی المشهورة و قرئتا بسکون المیم قالوا و هو بالفتح من صفات الفاعل ای الذی نمشی بالنمیمة علی الاعتیاد لان بناء فعلة یدل علی الاعتیاد وَ قیل الهمزة الذی یعیب الناس فی الوجه و اللمزة الذی یغتاب و بالسکون
من صفات المفعول ای المسخرة الذی یاتی بالا ضاحیک فیضحک منه و یشتم و الرای فی الحرفین مفتوحة و کلاهما برسم التاء فی الاخر هاء مع النقط مخفوضتان الاولی لاضافة لکل الیها و الثانیة علی البدل او العطف بترک العاطف و کلاهما منونتان ٰایة و قرئ ویل للهمزة معرفا باللام و بدون لفظة کل کذا فی الکشاف و لا یساعده الرسم )الهمزة/2): الَّذِیْ باثبات همزة الوصل و بلام واحدة مشددة جَمَعَ ماض معلوم و بفتح الجیم قرأه ابوجعفر و روح و ابن عامر و حمزة و الکسائی و خلف بتشدید المیم مفتوحة علی البناء للفاعل من باب التفعیل للتکثیر و قرأ الباقون بتخفیفها مفتحة من الثلاثی المجرد و فی الٰاخر عین مهملة مَالًا باثبات الالف بعد المیم بالاتفاق منصوب علی مفعول جمع و بالالف فی الٰاخر عوض التنوین وَ عَدَّدَهُ بعین مهملة مفتوحة و بدالین مهملتین مفتوحتین الاولی مشددة فی المشهورة ماض معلوم من باب التفعیل اما للتکثیر ای کثر عدده او عده مرة بعد اخری و اما بمعنی جعله عدة لنوائب الدهر و قرئ بالتخفیف و الفتحات علی انه اسم و التقدیر جمع مالا و ضبط عدده وَ احصاه او جمع ماله و قومه الذین ینصرونه من قولهم فلان ذو عدد اذا کان له عدد و اخر من الانصار و قیل علی لفظ الماضی من الثلاثی المجرد و فک الادغام کذا فی الکشاف ٰایة )الهمزة/3): یَحْسَبُ بالیاء التحتانیة مفتوحة علی التذکیر و البناء للفاعل قرأه نافع و ابن کثیر و ابوعمرو و الکسائی و یعقوب و خلف بکسر السین و فتحها الباقون مرفوع اَنَّ بفتح الهمزة و تشدید النون مَالَهُ باثبات الالف بعد المیم منصوب علی اسم ان و بوصل الضمیر
از 4665