کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُوْرَة وَ الضُحٰی
This is where your will put whatever you like...
)الانشراح/5):فَاِنَّ بوصل الفاء و بکسر الهمزة و تشدید النون مَعَ مضاف الْعُسْرِ باثبات همزة الوصل و بضم العین المهملة و سکون السین المهملة عند الجمهور سوی ابی جعفر فانه بضم السین یُسْرًا بضم الیاء التحتانیة و سکون السین المهملة عند الجمهور سوی ابی جعفر فانه یضمها و بالالف فی الٰاخر عوض التنوین منصوب علی العلم ان ٰایة)الانشراح/6): اِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْرًا الکل کما تقدم الا انه بدون الفاء فی الابتداء تکریر للتاکید او استیناف ٰایة)الانشراح/7): فَاِذَا بالالف اولا متصلة بالفاء و ٰاخر فَرَغْتَ ماض معلوم و بفتح الراء فی المشهورة قبلها فاء و بعدها غین معجمة و بتطویل التاء مفتوحة ضمیر المخاطب ای فرغت من صلاتک و قرأ ابوالسمال بکسر الراء قال الزمخشری و لیست بفصیحة فَانْصَبْ باثبات همزة الوصل متصلة بالفاء و بفتح الصاد المهملة قبلها نون ساکنة و بسکون الباء الموحدة امر من نصب ينصب کفرح یفرح و اما قطع الهمزة و کسر الصاد فلم ترد بها القراءة و انما هو من مخترعات الرافضة هداهم الله ٰایة ای بالغ فی الدعاء و سله حاجتک و قیل اذا فرغت من الفرائض فانصب قیام اللیل )الانشراح/8):وَ اِلٰی بالیاء رَبِّکَ بتشدید الباء و وصل الضمیر فَارْغَبْ باثبات همزة الوصل متصلة بالفاء و بفتح الغین المعجمة قبلها راء ساکنة و بعدها باء موحدة ساکنة امر من رغب یرغب کسمع یسمع وَ قرئ فَرَغِّبْ علی الامر من الترغیب کذا فی الکشاف و لا یساعده الرسم ٰایة
سُوْرة التِّین

ثمانِی ٰایاتٍ بالاتفاق اجمالا و تفصیلا بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیْمِ )التین/1): وَ التِّیْنِ بواو القسم و باثبات همزة الوصل و بکسر التاء الفوقانیة و هو الذی یوکل اقسم الله به تشریفا له و قیل هو مسجد دمشق و قیل الجبل الذی علیه دمشق
وَالزَّیْتُوْنِ باثبات همزة الوصل و بفتح الزاء و سکون الیاء التحتانیة مخفوض عطفا علی التین ٰایة قیل هو المسجد الاقصی )التین/2): وَ طُوْرِ بضم الطاء المهملة و سکون الواو مضاف و هو الجبل الذی کلم الله علیه موسٰی سِیْنِیْنَ بکسر السین المهملة و بیاءین تحتانیتین ساکنتین بینهما نون مکسورة الموضع الذی فیه ذلک الجبل و بفتح النون فی الٰاخر لانه غیر مجری ٰایة )التین/3): وَ هٰذَا بحذف الالف من حرف التنبیه و بوصل الهاء بالذال و بالالف بعد الذال الْبَلَدِ باثبات همزة الوصل و بفتح الباء الموحدة و اللام مخفوض علی بدل هذا الْاَمِیْنِ باثبات همزة الوصل فعیل من الامن بمعنی الفاعل یقال امن ککرم امانة فهو امین او بمعنی المفعول من امنه کعلمه مخفوض علی نعت البلد ٰایة )التین/4): لَقَدْ بوصل لام التاکید جواب القسم خَلَقْنَا ماض معلوم و بفتح اللام و سکون القاف و باثبات الف الضمیر للتطرف الْاِنْسَانَ باثبات همزة الوصل و باثبات الالف بعد السین علی الاکثر و حذفها الجزری منصوب علی مفعول خلقنا فِیْ اَحْسَنِ افعل التفضیل مخفوض مضاف تَقْوِیْمٍ مصدر علی زنة تفعیل مخفوض باضافة احسن الیه ای علی احسن صفة لم یخلق الله تعالٰی خلقنا اکمل منه ٰایة )التین/5): ثُمَّ بضم المثلثة تشدید المیم مفتوحة عاطفة رَدَدْنٰهُ ماض معلوم و بفتح الدال المهملة الاولی و سکون الثانیة و لذا فکت عن الادغام وَ بحذف الف ضمیر التعظیم لوقوعها حشوا باتصال ضمیر المفعول اَسْفَلَ بفتح الهمزة و الفاء بینهما السین المهملة الساکنة افعل التفصیل منصوب بنزع الخافض ای الی اسفل او علی ثانی مفعولی رددنه علی انه بمعنی جعلناه مضاف سَافِلِیْنَ جع اسم الفاعل وَ بحذف الالف بعد السین منکر فی المشهورة
از 4665