کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُوْرَة وَاللَّیْلِ
This is where your will put whatever you like...
)اللیل/19): وَ مَا بمعنی لیس لِاَحَدٍ بوصل لام الجر مکسورة عِنْدَهُ منصوب علی الظرف مِنْ جارة و بادغام النون فی نوم نِّعْمَةٍ و بدون السکون علی المدغم و بالتشدید علی المدغم فیه وَ هو بکسر النون و سکون العین المهملة و فتح المیم و برسم التاء فی الٰاخر هاء مع النقط بالاتفاق کما نص علیه الدانی و غیره تُجْزٰی بالتاء الفوقانیة مضمومة و سکون الجیم و فتح الزای علی التانیث و البناء للمفعول و برسم الالف فی الٰاخر یاء لوقوعها رابعة علی مراد الامالة ٰایة )اللیل/20): اِلَّا حرف استثناء ابْتِغَآءَ باثبات همزة الوصل و باثبات الالف بعد الغین المعجمة مصدر علی زنة الافتعال و بحذف صورة الهمزة المفتوحة المتطرفة بعد الالف و بوضع مجعودة موقعها منصوب فی المشهورة علی المفعول له لانه مستثنی مفرغ متصل من محذوف او علی الاستثناء علی انه مستثنی منقطع و قرأ یحیی بن و ثاب بالرفع علی لغة من یقول ما فی الدار احد الاحمار کذا فی الکشاف و الرسم واحد مضاف وَجْهِ بفتح الواو و سکون الجیم مضاف رَبِّهِ بتشدید الباء و وصل الضمیر الْاَعْلٰی باثبات همزة الوصل افعل التفصیل و برسم الالف فی الٰاخر یاء لوقوعها رابعة علی مراد الامالة ٰایة )اللیل/21): وَ لَسَوْفَ بوصل لام التاکید مفتوحة حرف التسویف مبنی علی الفتح یَرْضٰی بالیاء التحتانیة مفتوحة و فتح الضاد المعجمة علی التذکیر و البناء للفاعل و برسم الالف فی الٰاخر یاء لوقوعها رابعة علی مراد الامالة ٰایة
سُوْرَة وَ الضُحٰی

احْدی عَشْرَة اٰیة بالاتفاق اجمالا و تفصیلا بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیْمِ )الضحی/1): وَ الضُّحٰی بواو القسم و باثبات همزة الوصل و بضم الضاد المعجمة و فتح
الحاء المهملة و برسم الالف المقصورة فی الٰاخر یاء بالاتفاق مع انه ثلاثی مجرد واوی علی مراد الامالة و الاتباع ما وقع فی السورة مما هو مرسوم بالیاء و هو من الحروف الاحد عشر التی استثنیت من ذوات الواو کما نص علیه الدانی و غیره ٰایة )الضحی/2): وَالَّیْلِ اِذَا کلاهما کما تقدما اول سورة و اللیل سَجٰی بالسین المهملة و الجیم مفتوحتین ماض معلوم ای سکن و قیل غطی و برسم الالف فی الٰاخر یاء مع انه ثلاثی واوی لما تقدم ٰانفا و هو ایضا من الحروف الاحد عشر المستثناة کما نص علیه الدانی و غیره ٰایة )الضحی/3): مَا نافیة وَدَّعَکَ ماض معلوم و بتشدید الدال فی المشهورة من باب التفعیل بمعنی قطعک قطع المودع و قری بالتخفیف من ودع یدع اذا ترک کذا فی الکشاف و الرسم واحد و بوصل الضمیر رَبُّکَ بتشدید الباء مَرفوع علی فاعل ودع و بوصل الضمیر وَ مَا قَلٰی ماض معلوم و بفتح اللام قبلها قاف ای ما ابغضک و برسم الالف فی الٰاخر یاء و لم یتعرض له الدانی و غیره من ائمة الفن فلعلهم عدوه من ذوات الیاء فعندهم رسم بالیاء تغلیبا للاصل و اما لو قیل انه من ذوات الواو کما فی القاموس فرسمه بالیاء لاتباع ما فی السورة من ذوات الیاء ٰایة)الضحی/4): وَ لَلْأَخِرَةُ بوصل لام التاکید و حذف همزة الوصل فهو بلامین و بالف واحدة بعد اللام الثانیة بینهما مجعودة مشبعة لتدل علی الهمزة المحذوفة و بکسر الخاء المعجمة و برسم التاء فی الٰاخر هاء مع النقط مرفوع علی المبتدأ خَيْرٌ بفتح الخاءالمعجمة و سكون الياء التحتانية مرفوع علي الخبر لَّکَ بوصل لام الجر مفتوحة مِنَ جارة فتحت النون فی الوصل الْاُوْلٰی باثبات همزة الوصل و بضم الهمزة بعد لام التعریف مشبعة و برسم الالف المقصورة فی
از 4665