کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُوْرَة الْمُدَّثِّرْ
This is where your will put whatever you like...
بالاتفاق )المدثر/55): فَمَنْ موصولة و بوصل الفاء شَآءَ ماض معلوم و باثبات الالف بعد الشین المعجمة بالاتفاق و بحذف صورة الهمزة المفتوحة المتطرفة بعد الالف و بوضع مجعودة موقعها ذَکَرَهُ ماض معلوم و بفتح الکاف مخففة ٰایة بالاتفاق )المدثر/56): وَ مَا یَذْکُرُوْنَ ما نافیة قرأه المجهور بالیاء التحتانیة مفتوحة علی الغیب سوی نافع و زاد صاحب الاحتجاج و سوی یعقوب فانهما قرأ التاء الفوقانیة علی الخطاب و الکاف مضمومة بالاتفاق علی البناء للفاعل اِلَّا حرف استثناء اَنْ ناصبة الفعل یَّشَآءَ بالیاء التحتانیة مفتوحة و باثبات الالف بعد الشین المعجمة بالاتفاق و بحذف صورة الهمزة المفتوحة المتطرفة بعد الالف وَ بوضع مجعودة موقعها علی التذکیر و البناء للفاعل مَنصوب اللهُ باثبات همزة الوصل مرفوع علی فاعل یشاء و باظهار الهاء عند الجمهور سوی ابی عمرو فانه ادغمها فی هاء هُوَ اَهْلُ مَرفوع علی خبر هو مضاف التَّقْوٰی باثبات همزة الوصل و بفتح التاء الفوقانیة و سکون القاف و فتح الواو و برسم الالف المقصورة فی الٰاخر یاء علی مراد الامالة وَ اَهْلُ مرفوع عطفا علی السابق مضاف الْمَغْفِرَةِ باثبات همزة الوصل و برسم التاء فی الٰاخر هاء مع النقط وفاقا ٰایة بالاتفاق
سُوْرَة القِیٰمَة

اَرْبَعُونَ ایَة عند الکوفیین و تسع و ثلثون عند المدنيین و المکی و البصریین و الشامی و اختلفوا فی التفصیل ایضا ستقف علیه فی مواقعها ان شاء الله تعالی بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیْمِ )القیامة/1): لَا اُقْسِمُ قرأه قنبل بحذف الالف التی بعد اللام و قرأ الباقون باثباتها الا لبزی فروی العراقیون
قاطبة عنه بالحذف و روی المغاربة و البصریون قاطبة و ابن الحباب عنه بالاثبات فعلی الحذف اللام للتوکید و اقسم بهمزة مضمومة و کسر السین المهملة علی المتکلم المفرد من باب الافعال خبر مبتدأ محذوف معناه لانا اقسم و علی اثبات الالف لا زائدة قالوا ادخال لا النافیة علی فعل القسم مستفیض فی کلامهم و فائدتها توکید القسم و قالوا انها اصلیة کما فی لئلا یعلم اهل الکتب و تعقب علیه بانها تزاد فی الوسط لا فی الابتداء و اجیب بان القرٰان فی حکم سورة واحدة متصل بعضه ببعض قال صاحب الکشاف و الاعتراض صحیح لانها لم تقع مزیدة الا فی وسط الکلام لکن الجواب غیر سدید قال و الوجه ان یقال هی للنفی و المعنی فی ذلک انه لا یقسم بالشئ الا اعظاما له یدلک علیه قوله تعالی فلا اقسم بمواقع النجوم و انه لقسم لو تعلمون عظیم فکانه بادخال حرف النفی یقول ان عظامی له باقسامی به کلا اعظام له یعنی انه یستاهل فوق ذلک و قیل ان لا نفی لکلام ورد له قبل القسم کانهم انکر و البعث فقیل لا ای لیس الامر علی ما ذکرتم ثم قیل اقسم بیوم القیمة انتهی و لم یتعرض لرسمه الدانی و لا الشاطبی و لا الجزری و لا السیوطی فالظاهر من اهمالهم اثبات الالف بعد لا فان قیل یشکل ذلک بعدم مساعدة الرسم لقراءة الحذف اقول یمکن الجواب بوجهین احدهما ان الالف مزیدة بعد لا فی الرسم کما فی لا اذبحنه و لا اوضعوا و لا الی الله و لا الی الجحیم کما تقدم تحقیقها فی مواقعها وَ الثانی کما صاحب الکشاف و صاحب الاحتجاج و صاحب المدارک و انه فی الامام بغیر الف فکانه مرسوم
از 4665