کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُوْرَة المزَمِّلْ
This is where your will put whatever you like...
مفعولی تجدوه و بالالف فی الٰاخر عوض التنوین وَ اَعْظَمَ بفتح الهمزة و الظاء المعجمة المشالة و سکون العین المهملة افعل التفضیل منصوب عطفا علی خیر او قرأ ابوالسمال هو خیر و اعظم مرفوعین علی ان هو مبتدأ و هما خبر کذا فی الکشاف و لا یساعده الرسم اَجْرًا بفتح الهمزة و سکون الجیم منصوب علی التمییز و بالالف فی الٰاخر عوض التنوین وَ اسْتَغْفِرُوا باثبات همزة الوصل و بکسر الفاء امر من باب الاستفعال و بزیادة الالف بعد واو الجمع اللهَ کما تقدم الا انه منصوب علی مفعول استغفروا اِنَّ بکسر الهمزة و تشدید النون اللهَ کما تقدم مَنصوب علی اسم ان غَفُوْرٌ رَّحِیْمٌ مرفوعان علی خبر ان
سُوْرَة الْمُدَّثِّرْ

خَمْسُوْنَ وَسِتَّ ٰایَاتٍ عند المدنی الاول و الکوفیون و البصریین و خمس عند المدنی الاخیر و المکی و الشامی و اختلفوا فی التفصیل ایضا کما ستقف علیها فی مواقعها بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیْمِ )المدثر/1): یٰآ اَیُّهَا کما تقدم اول سورة المزمل الْمُدَّثِّرُ باثبات همزة الوصل و بتشدید الدال المهملة مفتوحة و کسر الثاء المثلثة مشددة اصله المتدثر علی اسم الفاعل من باب التفعل فی المشهورة ادغمت التاء فی الدال ای المغطی بثیابه و من عکرمة انه قرأ بتخفیف الدال و فتح المثلثة علی اسم المفعول علی من باب التفعیل ای الذی دثره غیره کذا فی الکشاف و الرسم صالح له ٰایة بالاتفاق )المدثر/2): قُمْ بضم القاف و سکون المیم امر من قام یقوم فَاَنْذِرْ بوصل الفاء و بفتح الهمزة و کسر الذال المعجمة و سکون الراء امر من باب الافعال ٰایة بالاتفاق )المدثر/3): وَ رَبَّکَ بتشدید الباء
مَنصوب بفعل مضمر یفسره ما بعده مضاف فَکَبِّرْ بوصل الفاء و بفتح الکاف و کسر الباء الموحدة مشددة و سکون الراء امر من باب التفعیل و ادخال الفاء فیه و فیما بعده لافادة معنی الشرط ای ما کان من شئ فکبر ربک ٰایة بالاتفاق )المدثر/4): وَ ثِیَابَکَ بکسر الثاء المثلثة جمع ثوب و باثبات الالف بعد الیاء التحتانیة علی الاکثر و حذفها الجزری منصوب علی شریطة التفسیر و بوصل الضمیر فَطَهِّرْ بوصل الفاء و بفتح الطاء المهملة و کسر الهاء مشددة و سکون الراء امر من باب التفعیل ٰایة بالاتفاق )المدثر/5): وَ الرُّجْزَ باثبات همزة الوصل قرأ ابوجعفر و یعقوب و حفص بضم الراء و کسر ها الباقون و الجیم ساکنة بالاتفاق و هما لغتان کالذکروا لذکر بمعنی الاثم او الاوثان او العذاب مَنصوب علی شریطة التفسیر فَاهْجُرْ بوصل الفاء و بضم الجیم و سکون الراء امر من هجر یهجر کنصر ینصر ٰایة بالاتفاق )المدثر/6): وَ لَا تَمْنُنْ لا ناهیة و بالتاء الفوقانیة مفتوحة و ضم النون الاولی و جزم الثانیة و لذا فکت عن الادغام فی المشهورة نهی علی الخطاب و البناء للفاعل ای لا تعط عطیة تمن بها و قیل تمنن علی ربک بما تتحمله من اثقال النبوة و قرأ الحسن لا تمنَّ بنون واحدة مشددة علی الادغام کذا فی الکشاف و لم یذکر حرکة النون فجاز الفتح للتخفیف وَ الضم للاتباع و الادغام و ان جاز عند بنی تمیم لکن لا یساعده الرسم تَسْتَکْثِرُ بالتاء الفوقانیة مفتوحة و کسر الثاء المثلثة بعد الکاف الساکنة علی الخطاب و البناء للفاعل من باب الاستفعال مَرفوع فی المشهورة منصوب المحل علی الحال من ضمیر لا تمنن ای لا تعط مستکثرا ای رائیا
از 4665