کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سورة الاحقاف
This is where your will put whatever you like...
همزة الوصل و تقدم حكم الاعراب الْفٰسِقُوْنَ باثبات همزة الوصل و بحذف الالف جمع الفاسق مرفوع علي نعت القوم اذا كان مرفوعا و اما اذا كان القوم منصوبا فلا يساعده الرسم ٰاية بالاتفاق
سُوْرَة مُحَمَّدْ صَلَّي اللّٰهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ

و تسمي سورة القتال ايضا ثَلٰثُوْنَ وَثَمَانِي ٰايَاتٍ عند الكوفيين و تسع عند المدنيين و المكي و الشامي و اربعون عند البصريين و اختلف في تفصيلها و ستقف عليها في مواقعها ان شاء اللّٰه تعالي بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيْمِ (محمد/1): اَلَّذِيْنَ باثبات همزة الوصل و بلام واحدة مشددة و كسر الذال كَفَرُوُا ماض معلوم و بفتح الفاء و بزيادة الالف بعد واو الجمع وَ صَدُّوْا بفتح الصاد المهملة و ضم الدال المهملة مشددة ماض معلوم و بزيادة الالف بعد واو الجمع عَنْ سَبِيْلِ اللّٰهِ باثبات همزة الوصل اَضَلَّ بفتح الهمزة و الضاد المعجمة و تشديد اللام ماض معلوم من باب الافعال اَعْمَالَهُمْ بفتح الهمزة جمع العمل و باثبات الالف بين الميم و اللام علي الاكثر و حذفها الجزري منصوب علي مفعول اضل و بوصل الضمير و اختلف في ميمه سكونا و ضما ٰاية بالاتفاق (محمد/2): وَ الَّذِيْنَ كما تقدم ءَامَنُوْا بالف واحدة قبلها مجعودة مشبعة و بفتح الميم ماض معلوم من باب الافعال و بزيادة الالف بعد واو الجمع وَ عَمِلُوا ماض معلوم و بكسر الميم و بزيادة الالف بعد واو الجمع الصّٰلِحٰتِ باثبات همزة الوصل و بحذف الالفين بعد الصاد و الحاء و بتطويل التاء مكسورة في
النصب لانه جمع مؤنث سالم وَ ءَامَنُوْا كما تقدم بِمَا بوصل الباء الجارة و باثبات الالف لان ما موصولة نُزِّلَ بضم النون و كسر الزاي مشددة علي الماضي المبني للمفعول من باب التفعيل في المشهورة و قرئ بفتح النون و الزاي المشددة علي البناء للفاعل من باب التفعيل و ضمير الفاعل يرجع الي اللّٰه و بفتح النون و الزاي المخففة من نزل ينزل كضرب يضرب و الضمير للقرءان و الرسم صالح للوجوه و قرئ انزل من باب الافعال علي التجهيل و التسمية و لا يساعدهما الرسم ذكر الوجوه كلها صاحب الكشاف عَلٰي بالياء مُحَمَّدٍ بتشديد الميم الثانية مفتوحة علي لفظ اسم المفعول من باب التفعيل اسم نبينا صلي الله عليه و سلم وَ هُوَ اختلف في الهاء ضما و سكونا الْحَقُّ باثبات همزة الوصل و بتشديد القاف مرفوع مِنْ جارة رَبِّهِمْ بتشديد الباء و وصل الضمير و اختلف في الميم سكونا و ضما كَفَّرَ بتشديد الكاف مفتوحة ماض معلوم من باب التفعيل عَنْهُمْ بوصل الضمير و اختلف في الميم سكونا و ضما سَيِّئَاتِهِمْ بياء واحدة مشددة مكسورة بعد السين و بحذف الياء الاخري صورة الهمزة المفتوحة كراهة اجتماع مثلين و باثبات الالف علي خلاف ضابطهم في جمع المؤنث السالم و بكسر التاء الفوقانية في النصب و وصل الضمير قال الداني و سيئاتهم بياء واحدة في جميع القرءان و هي المشددة كانهم كرهوا الجمع بين ياءين و الف مع ثقل الجمع انتهي و وافقه الشاطبي و قال الجزري
از 4665