کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُوْرة الاَحْزاب
This is where your will put whatever you like...
العین و کسر الذال مشددة علی التذکیر و البناء للفاعل من باب التفعیل منصوب بتقدیران اللهُ کما تقدم الا انه مرفوع الْمُنٰفِقِیْنَ باثبات همزة الوصل و بحذف الالف بین النون و الفاء جمع اسم الفاعل من باب المفاعلة وَ الْمُنٰفِقٰتِ باثبات همزة الوصل و بحذف الالفین بعد النون و القاف و بتطویل التاء مکسورة فی النصب لانه جمع مؤنث سالم وَ الْمُشْرِکِیْنَ باثبات همزة الوصل و کسر الراء مخففة جمع اسم الفاعل من باب الافعال وَ الْمُشْرِکٰتِ باثبات همزة الوصل و بحذف الالف بعد الکاف و بتطویل التاء مکسورة فی النصب لانه جمع مؤنث سالم وَ یَتُوْبَ بالیاء التحتانیة مفتوحة و ضم التاء الفوقانیة علی التذکیر و البناء للفاعل منصوب فی المشهورة عطفا علی یعذب و قرأ الاعمش بالرفع علی الاستیناف کذا فی الکشاف و الرسم واحد اللهُ کما تقدم عَلَی بالیاء الْمُؤْمِنِیْنَ باثبات همزة الوصل و برسم الهمزة الساکنة بین المیمین واو او بوضع مجعودة علیها بغیر لونها للقراءتین جمع اسم الفاعل من باب الافعال و کذا وَ الْمُؤْمِنٰتِ الا انه جمع مؤنث سالم حذفت منه الالف بعد النون وبتطویل التاء وَکَانَ کما تقدم اللهُ کما تقدم غَفُوْرًا رَحِیْمًا کلاهما منصوبان و بالالف فی اخرهما عوض التنوین آیة بالاتفاق
سُوْرَة سَبَا

اَرْبَعٌ وَ خَمْسُونَ ٰایَةً عند الجمهور الا الشامی فعنده خمس و خمسون و قد اختلف فی تفصیلها ایضا و ستعرف فی مواقعها ان شاء الله تعالی بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیْمِ (سبأ/1): اَلْحَمْدُ باثبات همزة الوصل مرفوع لِلهِ بحذف همزة الوصل لدخول لام الجر الَّذِیْ باثبات همزة الوصل
و بلام واحدة مشددة لَه بوصل لام الجر مفتوحة مَا فِی السَّمٰوٰتِ وَ مَا فِی الْاَرْضِ کلاهما کما تقدم فی الورد السابق وَ لَهُ کما تقدم الْحَمْدُ کما تقدم فِی الْأَخِرَةِ باثبات همزة الوصل و بالف واحدة بعد اللام بینهما مجعودة مشبعة لتدل علی الهمزة المحذوفة و بکسر الخاء و برسم التاء فی الاخرهاء مع النقط وَ هُوَ اختلف فی الهاء ضما و سکونا الْحَکِیْمُ باثبات همزة الوصل و بالکاف بعد الحاء المهملة مرفوع الْخَبِیْرُ باثبات همزة الوصل فعیل من الخبر مرفوع آیة بالاتفاق (سبأ/2): یَعْلَمُ بالیاء التحتانیة مفتوحة و فتح اللام علی التذکیر و البناء للفاعل مرفوع و باظهار المیم عند الجمهور و ادغمها ابوعمرو فی میم مَا یَلِجُ بالیاء التحتانیة مفتوحة و کسر اللام و رفع الجیم علی التذکیر و البناء للفاعل ای ما یدخل فِی الْاَرْضِ کما تقدم وَ مَا یَخْرُجُ بالیاء التحتانیة مفتوحة و ضم الراء علی التذکیر و البناء للفاعل مرفوع مِنْهَا جارة و بوصل الضمیر وَ مَا یَنْزِلُ بالیاء التحتانیة مفتوحة و سکون النون و کسر الزای مخففة علی التذکیر و البناء للفاعل کیضرب فی المشهورة وقرأ علی بن ابیطالب رضی الله تعالی عنه بالنون مضمومة و فتح النون الثانیة و کسر الزای مشددة علی التعظیم و البناء للفاعل من باب التفعیل کذا فی الکشاف و الرسم واحد و علی الوجهین مرفوع مِنَ جارة فتحت النون فی الوصل السَّمَآءِ باثبات همزة الوصل و باثبات الالف بعد المیم بالاتفاق و بحذف صورة الهمزة المکسورة المتطرفة بعد الالف و بوضع مجعودة موقعها وَ مَا یَعْرُجُ بالیاء التحتانیة مفتوحة و ضم الراء علی التذکیر و البناء للفاعل مرفوع فِیْهَا بوصل الضمیر وَ هُوَ کما تقدما الرَّحِیْمُ الْغَفُوْرُ کلاهما باثبات
از 4665