کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُوْرَة الٓمّ السِّجْدَة و تسمی سورة السجدة ایضا
This is where your will put whatever you like...
و حذفها الجزری مرفوع و بوصل الضمیر و اختلف فی میمه سکونا و ضما وَ لَا هُمْ اختلف فی المیم سکونا و ضما یُنْظَرُوْنَ بالیاء التحتانیة مضمومة و فتح الظاء المعجمة المشالة علی الغیب و البناء للمفعول آیة بالاتفاق (سجده/30): فَاَعْرِضْ بوصل الفاء و بفتح الهمزة و کسر الراء و سکون الضاد المعجمة امر من باب الافعال عَنْهُمْ بوصل الضمیر و اختلف فی المیم سکونا و ضما وَ انْتَظِرْ باثبات همزة الوصل و بکسر الظاء المعجمة المشالة و سکون الراء امر من باب الافتعال اِنَّهُمْ بکسر الهمزة و تشدید النون و وصل الضمیر و اختلف فی المیم سکونا و ضما و ادغاما فی میم مُّنتَظِرُوْنَ و بدون السکون علی المدغم و بالتشدید علی المدغم فیه و هو بکسر الظاء المعجمة المشالة جمع اسم الفاعل من باب الافتعال علی المشهورة وقرأ ابن السمیقع بفتح الظاء علی انه اسم المفعول ایة بالاتفاق
سُوْرة الاَحْزاب

ثلٰثٌ وَ سَبْعُوْنَ ٰایَةً بالاتفاق اجمالا و تفصیلا بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنُ الرَّحِیْمِ (احزاب/1): یآَیُّهَا بحذف الالف من حرف النداء و بوصل الیاء بهمزة ایها و هی بیاء واحدة مضمومة مشددة و باثبات الالف بعد الهاء بالاتفاق النَّبِّیُّ باثبات همزة الوصل و بتشدید الیاء عند الجمهور غیر نافع فانه قرأ بسکون الیاء بعدها همزة والرسم صالح له لان الهمزة المتطرفة بعد الساکن لا صورة لها الا ان توضع مجعودة موقعها علی تلک القراءة ثم هو مرفوع بالاتفاق اتَّقِ باثبات همزة الوصل و بتشدید التاء الفوقانیة مفتوحة و کسر القاف امر من باب الافتعال اللهَ باثبات همزة الوصل منصوب وَ لَا تُطِعِ بلا الناهیة و بالتاء الفوقانیة مضمومة
وکسر الطاء المهملة نهی علی الخطاب من باب الافعال و البناء للفاعل کسرت العین للوصل الْکٰفِرِیْنَ باثبات همزة الوصل و بحذف الالف بعد الکاف جمع اسم الفاعل وَ الْمُنٰفِقِیْنَ باثبات همزة الوصل و بحذف الالف بین النون و الفاء جمع اسم الفاعل من باب المفاعلة اِنَّ بکسر الهمزة و تشدید النون اللهَ کما تقدم کَانَ باثبات الالف بعد الکاف عَلِیْمًا حَکِیْمًا کلاهما منصوبان و بالالف فی اخرهما عوض التنوین و بالکاف بعد الحاء فی الثانی آیة بالاتفاق (احزاب/2): وَ اتَّبِعْ باثبات همزة الوصل و بتشدید التاء الفوقانیة مفتوحة وکسر الباء الموحدة و سکون العین المهملة امر من باب الافتعال مَا یُوْحٰی بالیاء التحتانیة مضمومة و فتح الحاء المهملة علی التذکیر و البناء للمفعول من باب الافعال و برسم الالف فی الاخریاء لوقوعها رابعة علی مراد الامالة اِلَیْکَ بوصل الضمیر مِنْ جارة رَّبِّکَ بتشدید الباء و وصل الضمیر اِنَّ اللهَ کَانَ الکل کما تقدم بِمَا بوصل الباء الجارة و باثبات الالف لان ما موصولة او مصدریة تَعْمَلُوْنَ قرأه الجمهور بالتاء الفوقانیة مفتوحة و فتح المیم علی الخطاب و البناء للفاعل و قرأ ابوعمرو بالیاء التحتانیة علی الغیب فعلی الاولی اما خطاب للمؤمنین خاصة او للمؤمنین و الکافرین عامة و علی الثانیة الضمیر راجع الی المنافقین خَبِیْرًا بفتح الخاء المعجمة علی زنة فعیل منصوب و بالالف فی الاخر عوض التنوین آیة بالاتفاق (احزاب/3): وَ تَوَکَّلْ بفتح التاء الفوقانیة و الواو و الکاف المشددة و سکون اللام امر من باب التفعل عَلَی بالیاء اللهِ کما تقدم الا انه مخفوض وَ کَفٰی ماض معلوم و بفتح
از 4665