کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ المجلد الرابع / سورة الاَسْراء و تسمّي سورة بَني اِسْرائيل و سُورة سبحان ايضًا
This is where your will put whatever you like...
لِلّٰهِ بحذف همزة الوصل لدخول لام الجر الَّذِيْ باثبات همزة الوصل و بلام واحدة مشددة لَمْ يَتَّخِذْ بالياء التحتانية مفتوحة و بفتح التاء الفوقانية مشددة و كسر الخاء و جزم الذال المعجمتين علي التذكير و البناء للفاعل من باب الافتعال وَلَدًا بفتح الواو و اللام منصوب و بالالف في الاخر عوض التنوين وَ لَمْ يَكُنْ بالياء التحتانية مفتوحة و ضم الكاف و جزم النون علي التذكير و البناء للفاعل لَهُ موصول شَرِيْكٌ مرفوع فِي الْمُلْكِ باثبات همزة الوصل و بضم الميم و سكون اللام وَ لَمْ يَكُنْ لَّهُ الكل كما تقدم وَلِيٌّ بفتح الواو و كسر اللام و تشديد الياء علي زنة فعيل مرفوع مِنَ جارة فتحت النون وصلا الذُّلِّ باثبات همزة الوصل و بضم الذال وَ كَبِّرْهُ بفتح الكاف و كسر الباء الموحدة و سكون الراء امر من باب التفعيل تَكْبِيْرًا مصدر علي زنة تفعيل منصوب و بالالف في الاخر عوض التنوين اية بالاتفاق
سورة الكهف

مائة و عشر ايات عند الكوفيين و احدي عشرة عند البصريين و خمس عشرة عند المدنيين و ست عشرة عند الشامي و قد اختلفوا في حشوها ايضا وستقف عليها في مواقعها ان شاء الله تعالي بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيْمْ (الکهف/1): اَلْحَمْدُ باثبات همزة الوصل مرفوع لِلّٰهِ بحذف همزة الوصل لدخول لام الجر الَّذِيْ باثبات همزة الوصل و بلام واحدة مشددة اَنْزَلَ بفتح الهمزة و الزاي ماض معلوم من باب الافعال عَلٰي بالياء عَبْدِهِ الْكِتٰبَ باثبات همزة الوصل و بحذف الالف بعد التاء الفوقانية منصوب وَ لَمْ يَجْعَلْ بالياء التحتانية مفتوحة و فتح العين علي التذكير و البناء
للفاعل و بادغام اللام المجزومة في لام لَّهُ و هو موصول و بدون السكون علي المدغم و بالتشديد علي المدغم غيه عِوَجًا بكسر العين المهملة و فتح الواو منصوب و بالالف في الاخر عوضا عن التنوين اي اختلافا و تناقضا اية بالاتفاق و قرأه حفص بالسكت علي الفه سكتة لطيفة من غيره قطع و قرأ الباقون بدون السكت (الکهف/2): قَيِّمًا بفتح القاف و كسر الياء التحتانية مشددة عند الجمهور و قرئ بكسر القاف و فتح الياء مخففة كذا في الكشاف و الرسم واحد ثم هو منصوب علي الحال من ضمير لَهُ او من الكِتٰبِ و لا يضر الفصل بين الحال و صاحبها و قيل منصوب علي المفعوليه تقديره جعله قيما ثم هو بالالف في الاخر عوض التنوين لِيُنْذِرَ بوصل لام كي مكسورة و بالياء التحتانية مضمومة و كسر الذال المعجمة مخففة علي التذكير و البناء للفاعل من باب الافعال منصوب بتقدير ان بَأْسًا بفتح الباء الموحدة و برسم الهمزة الساكنة بعدها الفا و وضع مجعودة عليها بغير لونها للقراءتين منصوب و بالالف في الاخر عوض التنوين شَدِيْدًا بالشين المعجمة المفتوحة علي زنة فعيل منصوب و بالالف في الاخر عوض التنوين مِنْ جارة لَّدُنْهُ رواه ابوبكر باسكان الدال و اشمامه شيئا من الضم ليدل علي اصلها و كسر النون لالتقاء الساكنين و كسر الهاء للاتباع و وصلها بياء للاشباع لفظا و قرأ الباقون بضم الدال و اسكان النون و ضم الهاء علي الاصل و الرسم واحد و بوصل الضمير وَ يُبَشِّرَ بالياء التحتانية مضمومة و فتح الباء الموحدة و كسر الشين المعجمة مشددة علي التذكير و البناء للفاعل من باب التفعيل عند الجمهور و قرئ بسكون الباء و كسر الشين مخففة من باب الافعال
از 4665