کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سورة الاعراف
This is where your will put whatever you like...
اذا دخل وقت الاصيل كذا في الكشاف و لا يساعده الرسم وَ لَا تَكُنْ بالتاء الفوقانية نهي علي الخطاب و يجزم النون مِنَ جارة و بفتح النون في الوصل الغٰفِلِيْنَ باثبات همزة الوصل و بحذف الالف بعد الغين جمع اسم فاعل اية بالاتفاق (الاعراف/206): اِنَّ الَّذِيْنَ كلاهما كما تقدما عِنْدَ منصوب مضاف رَبِّكَ بتشديد الباء و وصل الضمير لَا يَسْتَكْبِرُوْنَ بالياء التحتانية مفتوحة و كسر الباء الموحدة علي الغيب و البناء للفاعل من باب استفعال عَنْ عِبَادَتِه باثبات الالف بعد الباء الموحدة علي الاكثر و حذفها الجزري و بوصل الضمير وَ يُسَبِّحُوْنَهُ بالياء التحتانية مضمومة و فتح السين و كسر الباء الموحدة مشددة علي الغيب و البناء للفاعل من باب الفتعيل و بوصل الضمير وَ لَهُ موصول يَسْجُدُوْنَ بالياء التحتانية مفتوحة و ضم الجيم علي الغيب و البناء للفاعل اية بالاتفاق و هو مقام السجدة في سورة الاعراف بالاتفاق كما نص عليه النووي في التبيان
سورة الانفال

سبعون و خمس ايات عند اهل الكوفة سمت عند المدنيين و المكي و البصريين سبع عند اهل الشام و في حشوها ايضا خلاف وستعرف في مواقعها ان شاء الله تعالٰي بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ (الانفال/1): يَسْئَلُوْنَكَ بالياء التحتانية مفتوحة علي الغيب و البناء للفاعل و بحذف صورة الهمزة المفتوحة بعد السين الساكنة و وضع مجعوده موقعها و بوصل ضمير المفعول عَنِ الْاَنْفَالِ باثبات همزة الوصل و بفتح الهمزة بعد اللام جمع النفل و برسم الهمزة المذكورة الفا للابتداء و باثبات الالف بعد الفاء علي الاكثر و حذفها الجزري قُلِ امر كسرت اللام للوصل الْاَنْفَالُ مرفوع و الباقي كما تقدم
لِلّٰهِ بحذف همزة الوصل لدخول لام الجر وَ الرَّسُوْلِ باثبات همزة الوصل مخفوض فَاتَّقُوا باثبات همزة الوصل متصلة بالفاء و بتشديد التاء مفتوحة و ضم القاف امر من باب الافتعال و بزيادة الالف بعد واو الجمع اللهَ باثبات همزة الوصل منصوب وَ اَصْلِحُوْا بفتح الهمزة و كسر اللام امر من باب الافعال و بزيادة الالف بعد واو الجمع ذَاتَ باثبات الالف بعد الذال و بتطويل التاء وفاقا كما نص عليه السخاوي في الوسيلة و الجزري في النشر منصوب مضاف بَيْنِكُمْ بخفض النون و وصل الضمير و اختلف في الميم سكونا و ضما وَ اَطِيْعُوْا بفتح الهمزة امر من باب الافعال و بزيادة الالف بعد واو الجمع اللهَ كما تقدم وَ رَسُوْلَهُ منصوب و بوصل الضمير اِنْ شرطية رسمت مفصولة عن الفعل بالاتفاق كُنْتُمْ اختلف في الميم سكونا و ضما و ادغاما في ميم مُّؤْمِنِيْنَ و بدون السكون علي المدغم و بالتشديد علي المدغم فيه و هو برسم الهمزة الساكنة بين الميمين واو الانضمام ما قبلها و بوضع مجعودة عليها بغيرلونها للقرأتين جمع اسم الفاعل من باب الافعال آية بالاتفاق (الانفال/2): اِنَّمَا بكسر الهمزة و تشديد النون و بوصل ما الكافة الْمُؤْمِنُوْنَ باثبات همزة الوصل و الباقي كما تقدم الا انه بالواو علامة الرفع الَّذِيْنَ باثبات همزة الوصل و بلام واحدة مشددة و كسر الذال اِذَا بالالف اولا و اخرا ذُكِرَ بضم الذال و كسر الكاف مخففة ماض مبني للمفعول اللهُ كما تقدم الا انه مرفوع وَ جِلَتْ ماض معلوم و بكسر الجيم عند الجمهور و قرئ بفتحها و هي لغة كذا في الكشاف و بتطويل التاء التانيث ساكنة و قرأ عبدالله فَرِقَتْ كذا في
از 4665