کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ سُورة الانعام
This is where your will put whatever you like...
زيادة الالف بعد الواو للحوق الضمير و اختلف في الميم سكونا و ضما فِيْ مَا مفصول علي الاكثر و في بعض المصاحف موصول كما نص عليه الداني و الجزري و باثبات الالف لان ما موصولة ءَاتٰيكُمْ بالف واحدة قبلها مجعودة في الابتداء ماض معلوم من باب الافعال و برسم الالف بعد التاء ياء لوقوعها رابعة علي مراد الامالة و بوصل الضمير و اختلف في الميم سكونا و ضما اِنَّ بكسر الهمزة و تشديد النون رَبَّكَ بتشديد الباء منصوبة و بوصل الضمير سَرِيْعُ مرفوع مضاف ٱلعِقَابِ باثبات همزة الوصل و باثبات الالف بعد القاف وفاقا كما نص عليه الداني نقلا عن الغازي بن قيس وَ اِنَّهُ بكسر الهمزة و تشديد النون و وصل الضمير لَغَفُورٌ بوصل لام التاكيد مفتوحه مرفوع رَحِيْمٌ مرفوع آية بالاتفاق
سورة الاعراف

مائتان و خمس آيات عند البصري و الشامي وست عند المدني الاول و الاخير و المكي و الكوفيين و اختلف في حشوها ايضا و ستعرف في مواقعها ان شاء الله تعالي بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ- (الاعراف/1): المّص رسمت اللام و الميم و الصاد موصوله بالاتفاق كما نص عليه السيوطي في الاتقان اية عند الكوفيين (الاعراف/2): كِتٰبٌ بحذف الالف بعد التاء الفوقانية مرفوع اُنْزِلَ بضم الهمزة و كسر الزاي ماض مبني للمفعول من باب الافعال اِلَيْكَ بوصل الضمير فَلَا يَكُنْ بوصل الفاء بلا و بالياء التحتانية علي التذكير و بجزم النون بلا الناهية فِيْ صَدْرِكَ حَرَجٌ بالتحريك مرفوع مِنْهُ جارة و بوصل الضمير لِتُنْذِرَ بوصل لام كي مكسوره بالتاء الفوقانيه مضمومة و بسكون النون و كسر الذال المعجمة
مخففة علي الخطاب و البناء للفاعل من باب الافعال منصوب بتقدير اَنْ بِه موصول وَ ذِكْرٰي بكسر الذال مصدر و برسم الالف المقصوره في الاخرياء بالاتفاق علي مراد الامالة لِلْمُؤْمِنِيْنَ بحذف همزة الوصل لدخول لام الجر جمع اسم فاعل من باب الافعال و برسم الهمزة الساكنة بين الميمين واو الانضمام ما قبلها و وضع مجعودة عليها بغيرلونها للقراءتين اسم فاعل من باب الافعال آية بالاتفاق (الاعراف/3): اِتَّبِعُوْا بكسر همزة الوصل و الباء الموحدة بينهما تاء فوقانية مفتوحه مشددة امر من باب الافتعال و بزياده الالف بعد واو الجمع مَا موصولة اُنْزِل كما تقدم اِلَيْكُمْ كما تقدم الا انه بضمير الجمع و اختلف في الميم سكونا و ضما و ادغاما في ميم مِّنْ و بدون السكون علي المدغم و بالتشديد علي المدغم فيه و هي جارة رَبِّكُمْ بتشديد الباء و وصل الضمير و اختلف في الميم سكونا و ضما وَ لَا تَتَّبِعُوْا بتاءين فوقانيتين مفتوحتين و الثانية مشددة و بكسر الباء الموحدة بعدها عين مهملة هي علي الخطاب من باب الافتعال و بحذف نون الرفع للجزم و بزيادة الالف بعد الواو و قرأ مالك بن دينار وَ لَا تَبْتَغُوْا بالباء الموحدة بين المثناتين و بالغين المعجمة من الْابتغاء كذا في الكشاف و الرسم يحتمله مِنْ جارة دُوْنِه بوصل الضمير اَوْلِيَآءَ بفتح الهمزة جمع الولي و باثبات الالف بعد الياء وفاقا و بحذف صورة الهمزة المفتوحة المتطرفة بعد الالف و وضع مجعودة موقعها قَلِيْلاً مًّا منصوب و بالالف في الاخر عوض التنوين تَذَكَّرُوْنَ بالتاء الفوقانية مفتوحة علي الخطاب قرأه حمزة و الكسائي و خلف
از 4665