کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ المقالة الثانية في الفروش / سورة الحمد
This is where your will put whatever you like...
لما روي عن النّبي صلي الله عليه و سلم انه قال ان الانهار الاربعة التي في الجنه تخرج من اعين هذه الحروف الاربعة يعني ميم بسم و هاء الله و ميما الرّحمٰن و الرحيم كذا في خزانة الرسوم و خلاصة الرسوم و تمد النون لمامر من قوله صلي الله عليه و سلم و مد الرحمٰن و اخرج ابن اشته عن عمربن عبد العزيز ان كتب احدكم بسم الله الرّحمٰن الرّحيم فليمدد الرّحمٰن ذكره السيوطي في الاتقان و اما عدم في مصحف الجزري فلعله لعدم حتمه او لضعف سنده عنده و الله اعلم الرّحيم باثبات همزة الوصل و لا تعور و اليه الاشارة بقوله صلي الله عليه و سلم وجود الرحيم قال السيوطي في الاتقان اخرج البيهقي عن علي موقوفا قال تنوق رجل في بسم الله الرحمٰن الرحيم فغفر له قوله تنوق اي تجود و بالغ في تحسين كتابته و اخرج ابونعيم في تاريخ اصبهان و ابن اشته في كتاب المصاحف من طريق ابان عن انس مرفوعا من كتب بسم الله الرّحٰمن الرّحيم فجود غفر الله له ثم اعلم ان بسم الله الرحمٰن الرّحيم آية عند اهل مكة و الكوفة فابن كثير و عاصم و الكسائي يعتقدونها اية من الفاتحة و من كل سورة و وافقهم حمزة في الفاتحة خاصة و في ذلك اختلاف كثير ليس هذا محل ذكره (حمد/2): اَلْحَمْدُ باثبات همزة الوصل قرآءة الجمهور بالرفع و قرا الحسن البصري بالخفص اتباعا لكسرة اللام بعدها و هولا يخالف خط المصحف قاله الجزري في النشر لِلهِ بحذف همزة الوصل لدخول لام التعريف عليه و كلما دخلت اللام علي المعرف باللام حذفت همزة الوصل يعني همزة ال كما ذكر جدنا محمد حسين المدرس الشهيد رحمه الله في رسالته في رسم خط المصحف و بحذف الهمزة و الالف كما تقدم آنفا قراه ابراهيم بن ابي عبلة بضم اللام الاولي اتباعا لضمة الدال كذا في النشر و قراه الجمهور بالكسر رَبِّ بباء واحدة مشدّدة قرأ الجمهور بالخفض وروي عن ابي‌زياد سعيد بن اوس الانصاري بالرفع و النصب فالرفع
باضمار المبتدأ و النصب باضمار حمد العَٰلمِيْن باثبات همزة الوصل و بحذف الالف بعد العين في جميع القرآن بالاتفاق للتخفيف آية بالاتفاق(حمد/3): اَلرَّحْمٰنِ باثبات همزة الوصل و بحذف الالف بعد الميم بالاتفاق الرَّحيم باثبات همزة الوصل آية بالاتفاق(حمد/4): مٰلِكِ بحذف الالف بعد الميم في جميع المصاحف قال ابوعمر و الداني في المقنع اجتمع علي حذفها مصاحف اهل المدينة و الكوفة و البصرة و الشام و مدينة السلام بغداد و ذكر صاحب خزانة الرسوم و خلاصة الرسوم في توجيه الحذف انه ليحتمل رسوم كل القراآت اذ فيه قراآت كثيرة من المشهورة و الشاذة و نقلا عن شرح الكشاف انه لا يجوز اثبات الالف فيه لان اثباتها يودي الي مخالفة من قرأة بغير الالف اقول قرأ عامص و الكسائي و يعقوب و خلف مٰلِك بالالف علي وزن فاعل و قرأ الباقون من القرآء العشر مَلِك بصيغة الصفة المشبهة قال البيضاوي و هو المختار لانه قرآءة اهل الحرمين انتهٰي وروي عن الكسائي بالامالة و هو مخفوض علي القرآءتين عند الجمهور و روي عن عاصم اُلجحدري مٰلِكٌ بالرفع منونا باضمار المبتدأء و نصب يوم باعمال مٰلِكٌ فيه و عن عون بن ابي شداد العقيلي مٰلِكٌ بالرفع مضافا الي يوم و روي ذلك عن ابي هريرة و ابي حَيَوة و عمر بن عبد العزيز ايضا و روي عن علي بن ابي طالب رضي الله عنه مَلّٰكِ بتشديد اللام علي فعال للمبالغة و بالخفض و روي عن اليماني مَلِكِ بالياء علي فعيل مع الخفض و قرأ ابوحنيفة مَلَكَ بلفظ الفعل الماضي ذكره صاحب الكشاف و قري مَلْك بتسكين اللام اما مخفف مَلِك و اما مصدر علي المبالغة كزيد عدل و لا يخفي انه علي قرآءةَ مَلَكَ بلفظ الماضي لا بد من نصب يَومَ كما لا يخفي و الرسم يحتمل جميع الوجوه الا مليك و ان تكلف الجزري توفيقه بحمله علي جبرئيل و ليس بظاهر
از 4665