کتاب: نثر المرجان تعداد صفحات: 4665 پدیدآورندگان: نویسنده: محمد غوث بن محمد الأرکاتی
/ المقدّمة في المبادي
This is where your will put whatever you like...
ايضا عن ابي عبيد و قال الشاطبي رواه ابن النحاس معتمدا علي قول مالك و اجيب عنه بان مالكا لم يقل هلك و انما قال تغيب فيرجي ظهوره اقول قد اخبرني بعض من اثق به ان المصحف المذكور موجود الآن في المدينة المنوره في الروضة المباركة النبوية صلّي الله عليه و سلم
المقالة الاولي في الاصول

اعلم ان المراد من مرسوم الخط في اصطلاح الفنَ هو خط المصاحف العثمانية التي اجمع الصّحابة عليها ذكره الجزري في النشر ثم قال و اعلم ان المراد بالخط الكتابة و هو علي قسمين قياسي و اصطلاحي فالقياسي ما طابق فيه الخط اللفظ و الاصطلاحي ما خالفه بزيادة او حذف او بدل او وصل او فصل و له قوانين و اصول يحتاج الي معرفتها و بيان ذلك مستوفٍ في ابواب الهجاء من كتب العربية و اكثر خط المصاحف موافق لتلك القوانين لكنه قد جاءت اشياء خارجة عن ذلك يلزم اتباعها و لايتعدي الي ماسواها فمنها ما عرفنا سببه و منها ما غاب عنا و قد صنف العلماء فيه كتبا كثيرة قديما و حديثا كابي حاتم و نصير و ابي‌بكر بن ابي‌ داود و ابي بكربن مهران و ابي عمر و الداني و الصاحب ابي داود اشاطبي و الحافظ ابي العلاء و غيرهم و قال السيوطي في الاتقان القاعدة العربية ان اللفظ يكتب بحروف هجائه مع مراعاة الابتداء به و الوقف عليه و قد مهد النحاة له اصولا و قواعد و قد خالفها في بعض الحروف خطا المصحف الامام قال افرده بالتصنيف خلايق من المتقدمين و المتاخرين منهم ابوعمرو الداني و الف في توجيه قواعد الخط منه ابوالعباس المراكشي كتابا سماه عنوان الدليل في مرسوم خط التنزيل بين فيه ان هذه الاحرف انما اختلف
حالها في الخط بحسب اختلاف احوال المعاني و كلماتها و قال في اتمام الدراية و لا يقاس خط المصحف لانه يتبع فيه ما وجد في المصحف الامام قال و قد عقدت له في التخييربا باحررته و هذبته بما لم اسبق اليه ثم جردته في كراسة سميتها كميت الاقرآن في كتب القرآن انتهي و اعلم اني عمدت في استخراج ما احرر في هذا الكتاب علي الكتب المعتبرة منها المقنع للامام الحافظ الكبير ابي عمر و عثمان به سعيد الداني المقرئ المتوفي لستة شوال سنة اربع و اربعين و اربعمائة من الهجرة بدانيه بلد من الاندلس و منها القصيدة الرائية المسماة بالعقيلة نظمها الامام العلامة ولي الله ابوالقاسم بن فيُّره ابن خلف بن احمد الرعيني الاندلسي الشاطبي الضرير المتوفي في الثامن و العشرين من جمادي الاخرة سنة تسع و تسعين و خمسمائة بالقاهرة و منها شرح العقيلة المسماة بالوسيلة للامام العلامة ابي الحسن علي بن محمد السخاوي المتوفي سنة ثلث و اربعين و ستّمائة بدمشق و منها النشر في القراءآت العشر للامام العلامة شيخ الاسلام شمس الدين ابي‌الخير محمد بن محمد بن محمد الجزري الشانعي مذهبا الذي كان في اواخر سنة ثمانمائة و منها الاتقان في علوم القرآن للامام العلامة ابي الفضل عبدالرحمن السيوطي الشافعي و منها المصحف الذي كتبه الفاضل الماهر طاهر بن عرب بن ابراهيم الحافظ الاصبهاني نقله من نسخة صححها استاذه شيخ الاسلام الجزري و استكتبه ابوالخير محمد بن شيخ الاسلام الجزري و وصل ذلك المصحف الينا عارية من خزانة امير الوقت عظيم الدوله و الاجاه وفقه الله لما يحبه ويرضاه و حيثما اقول مصحف الجزري فالمراد به ذلك المصحف ثم اعلم ان امرالرسم ينحصر في الاثبات و الحذف و الزيادة و الابدال و الوصل
از 4665