کتاب: مختصر التبیین تعداد صفحات: 1908 پدیدآورندگان: نویسنده: أبو داود سلیمان بن نجاح، تحقیق: أحمد شرشال
/ سورة والفجر($في هـ: «والفجر مكية وهي اثني» وهو إقحام ثم تصحيف، لأن المؤلف ذكرها ضمن السور المختلف فيها، ووعد أنه يضرب عن ذكر المختلف فيه. أخرج ابن الضريس، والنحاس، وابن مردويه، والبيهقي من طرق عن ابن عباس قال نزلت والفجر بمكة، ومثله عن عبد الله بن الزبير، وهو قول جمهور المفسرين، وحكى أبو عمرو الداني عن بعض العلماء هي مدنية وهو قول علي ابن أبي طلحة نقله ابن عطية وقال: «والأول أشهر وأصح» ولعدم اعتباره صرح ابن الجوزي بالإجماع بقوله: «وهي مكية كلها بإجماعهم». انظر: الدر المنثور 6/ 344، تفسير ابن عطية 16/ 292 زاد المسير 9/ 102 الإتقان 1/ 30 فضائل القرآن 73، البحر 8/ 467 روح المعاني 30/ 119.$)، اثنتان($في ب: «وهي اثنتان»، وفي ق: «اثنان».$) وثلاثون آية($عند المدني الأول والأخير والمكي، وثلاثون آية عند الشامي والكوفي، وتسع وعشرون آية عند البصري. انظر: البيان 93، بيان ابن عبد الكافي 71، القول الوجيز 90 معالم اليسر 210.$)
This is where your will put whatever you like...
سورة البلد، مكية
(1)

، وهى عشرون آية
(2)


«بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ لآ اُقسِمُ بِهذا البَلَدِ» إلى قوله: «أَحَدٌ» رأس الخمس الأول
(3)

، وفيه من الهجاء: «أَن لَّن يَّقدِرَ عَلَيهِ أَحَدٌ» بالنون على الأصل
(4)

، وسائر ذلك مذكور
(5)

.
ثم قال تعالى: «يَقولُ أَهلَكتُ مَالاً لُّبَداً»
(6)

إلى قوله: «النَّجدَينِ» رأس
العشر الأول
(1)

، مذكور هجاؤه
(2)

، [وهو، «وَهَدينهُ» بحذف الألف
(3)

].
ثم قال تعالى: «فَلا اَقتَحَمَ العَقَبَةَ»
(4)

إلى قوله: «ذَا مَقرَبَةٍ» رأس الخمس الثاني
(5)

[وفيه: «ومَآ أَدريكَ» بالياء مكان الألف
(6)

].
ثم قال تعالى: «اَو مِسكِيناً»
(7)

إلى آخر السورة
(8)

، رأس العشرين آية
(9)

[وفيه: «بِأيتِنا» بياء بين الياء، والتاء على الاختلاف
(10)

، وقد ذكر
(11)

، و«المَشئَمَةِ» بغير صورة للهمزة المفتوحة لسكون الشين قبلها، وغير ذلك مذكور
(12)

].
...
از 1908