کتاب: مختصر التبیین تعداد صفحات: 1908 پدیدآورندگان: نویسنده: أبو داود سلیمان بن نجاح، تحقیق: أحمد شرشال
/ سورة الطلاق($وتسمى: «سورة النساء القصرى» وكذا سماها عبد الله بن مسعود أخرجه البخاري وغيره، وأنكره الداودي، ورد عليه ابن حجر فقال: «وهو رد للأخبار الثابتة بلا مستند، وسماها الفراء كذلك». انظر: الإتقان 1/ 157 جمال القراء 1/ 37 صحيح البخاري 8/ 502 معاني القراء 3/ 162 تفسير ابن كثير 4/ 408.$)، مدنية($قال ابن عطية: «هي مدنية بإجماع من أهل التفسير» وقال ابن الجوزي: «وهي مدنية كلها بإجماعهم» ولم يستثنوا منها شيئا، وكذلك ذكرها البيهقي وأبو عبيد، وابن الأنباري وابن الضريس ضمن السور المدنية. انظر: الإتقان 1/ 31 تفسير ابن عطية 16/ 34 زاد المسير 8/ 287 الجامع 18/ 147.$)، وهى اثنتا($في ق: «اثنا عشر» وفي: أ، ج: «اثنا» وما أثبت من: هـ، م.$) عشرة آية($عند المدني الأول، والثاني والمكي والكوفي، والدمشقي، وثلاث عشرة آية عند الحمصي، وإحدى عشرة آية عند البصري. انظر: البيان 85 القول الوجيز 82 معالم اليسر 193 سعادة الدارين 74 المحرر الوجيز 166.$)
This is where your will put whatever you like...
سورة التحريم
(1)

، مدنية
(2)

، وهى اثنتا
(3)

عشرة آية
(4)


«بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ يأيُّها النَّبىءُ لِمَ تُحَرِّمُ مآ أَحَلَّ اللهُ لَكَ» إلى قوله: «وأَبكاراً» رأس الخمس الأول
(5)

، [وفيه من الهجاء: «أَزوَجِكَ» بحذف الألف، وكذا: «أَزوَجِهِ»
(6)

و«أَيمنِكُم»
(7)

، و«مَوليكُم» بالياء مكان الألف
(8)

، وكذا: «تَظّهَرَا» بغير ألف
(9)

، و«مَوليهُ» بالياء
(10)

، و«صلِحُ»
(11)

و«أَزوجاً»
(1)

بحذف الألف، وكذا الألفات التي تأتي بعد
(2)

هذا من الجمع
(3)

المؤنث، سواء كان للبناء أو لجمع
(4)

التأنيث وغير ذلك مذكور
(5)

].
ثم قال تعالى: «يأيُّها الذينَ ءَامَنُوا قُوا أَنفُسَكُم»
(6)

إلى قوله: «مَعَ الدَّخِلينَ»، [رأس العشر الأول
(7)

، وفيه من الهجاء: «وَبِأَيمنِهِم»
(8)

و«جهِدِ»
(9)

بحذف الألف، «وَمَأويهُم» بالياء مكان الألف
(10)

، و«الدّخِلِينَ» بغير ألف
(11)

، وسائر ما فيه مذكور
(12)

، و«امرَأَتَ» بالتاء
(13)

، كل
(14)

ما أتى منه في هذه السورة
(15)

].
از 1908