کتاب: مختصر التبیین تعداد صفحات: 1908 پدیدآورندگان: نویسنده: أبو داود سلیمان بن نجاح، تحقیق: أحمد شرشال
/ سورة النجم، مكية($مكية كلها في قول الحسن وعكرمة، وعطاء، وجابر، واستثنى بعضهم قوله تعالى: الذين يجتنبون 31، وقوله تعالى: أفرأيت الذي تولى 32 أنها مدنية، قال الشيخ ابن عاشور: «وسنده ضعيف» ونسب إلى الحسن البصري أن السورة مدنية، قال الشيخ ابن عاشور: «وهو شذوذ» وقال ابن عطية وابن الجوزي الإجماع على أنها مكية، وصحّح القرطبي أنها كلها مكية، لما روى ابن مسعود رضي الله عنه قال: «وهي أول سورة أعلنها رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة» وفي البخاري عن ابن مسعود قال: «قرأ النبي صلى الله عليه وسلم، والنجم بمكة فسجد فيها، وسجد من معه ... » كما سيأتي في سجدتها. انظر: فتح الباري 2/ 551 زاد المسير 8/ 62 القرطبي 17/ 81 الإتقان 1/ 47 التحرير 27/ 87 فضائل القرآن 73.$)، وهى إحدى وستون آية($عند جميع أهل العدد، ما عدا الكوفي والحمصي فإنها عندهما اثنتان وستون آية. انظر: البيان 81 بيان ابن عبد الكافي 59 جمال القراء 1/ 218 القول الوجيز 75 معالم اليسر 179 سعادة الدارين 68.$)
This is where your will put whatever you like...
سورة القمر، مكية
(1)

وهى خمس وخمسون آية
(2)


«بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ اِقتَرَبَتِ السّاعَةُ وانشَقَّ القَمَرُ» إلى قوله: «النَّذَرُ» رأس الخمس الأول
(3)

[وفيه: «بَلِغَةٌ» بحذف الألف
(4)

، و«تُغنِ» بالنون، [لا غير
(5)

، وسائره مذكور
(6)

].
ثم قال تعالى: «فَتَوَلَّ عَنهم يَومَ يَدعُ الدَّاعِ»
(7)

إلى قوله: «فانتَصِر»، رأس
العشر الأول
(1)

، وفيه من الهجاء
(2)

: «فَتَوَلَّ» باللام
(3)

، و«الدَّاعِ» بالعين
(4)

في الكلمتين معا
(5)

، وقرأ البزي بزيادة ياء بعد العين المخفوضة، في حال الوصل والوقف معا
(6)

، وزادها في الوصل خاصة ورش، وأبو عمرو
(7)

، وحذفاها
(8)

في الوقف، كالجماعة
(9)

الباقين.
وكتبوا في بعض المصاحف: «خُشَّعاً» بغير ألف بين الخاء، والشين
(10)

، وقرأه كذلك مع ضم الخاء، وفتح الشين، وتشديدها الحرميان، وابن عامر، وعاصم
(11)

، وكتبوا في بعضها: «خَشِعاً» بألف بين الخاء، والشين، على وزن: «فاعل» وقرأنا كذلك للباقين، وهم النحويان، وحمزة
(12)

.
از 1908