کتاب: مختصر التبیین تعداد صفحات: 1908 پدیدآورندگان: نویسنده: أبو داود سلیمان بن نجاح، تحقیق: أحمد شرشال
/ سورة الطور، مكية($نقل ابن الجوزي الإجماع على ذلك فقال: «وهي مكية كلها بإجماعهم» وقال القرطبي: «مكية كلها في قول الجميع» روي ذلك عن ابن عباس وابن الزبير. وقال الألوسي: ولم نقف على استثناء شيء منها. انظر: زاد المسير 8/ 27 الجامع 17/ 58 الإتقان 1/ 34 روح المعاني 27/ 2.$)، وهى سبع وأربعون($في ق: «أربع وسبعون» وصححت في الهامش.$) آية($عند المدني الأول والأخير والمكي، وثمان وأربعون آية عند البصري، وتسع وأربعون عند الكوفي والشامي. انظر: البيان 80 بيان ابن عبد الكافي 58، معالم اليسر 178 سعادة الدارين 67. وفي ج: غير واضح السطر كله.$)
This is where your will put whatever you like...
سورة النجم، مكية
(1)

، وهى إحدى وستون آية
(2)


«بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ والنَّجمِ إذا هَوى» إلى قوله: «القُوى» رأس الخمس الأول
(3)

، ورءوس
(4)

الآي، قبل، وبعد، وما بينهما
(5)

بياء مكان الألف، [وسائر
(6)

ذلك مذكور كله
(7)

].
ثم قال تعالى: «ذو مِرَّةٍ فاستَوى»
(8)

إلى قوله: «ما أَوحى» رأس العشر
الأول
(1)

مذكور هجاؤه.
ثم قال تعالى: «ما كَذَبَ الفُؤادُ ما رأى»
(2)

إلى قوله: «المَأوى» رأس الخمس الثاني
(3)

، وفيه من الهجاء: «مَا رأى» بألف بعد الراء صورة للهمزة المفتوحة، وياء بعدها، على الأصل، والإمالة، وكراهة اجتماع ألفين
(4)

، ومثله: «لَقَد رأى» على رأس ست آيات
(5)

من هذه الكلمة، و«أفَتُمَرونَهُ» بغير ألف بين الميم، والراء
(6)

وقرأه كذلك مع فتح
(7)

التاء، وإسكان الميم الأخوان
(8)

، وقرأه سائر القراء بضم التاء، وفتح الميم، وألف بعدها
(9)

، في اللفظ، وسائر الهجاء مذكور.
ثم قال تعالى: «إذ يَغشَى السِّدرَةَ ما يَغشى»
(10)

إلى قوله: «الاُخرى» رأس العشرين آية، وفي هذا الخمس من الهجاء: «ما زاغَ البَصَرُ» بألف بين الزاي،
از 1908