کتاب: مختصر التبیین تعداد صفحات: 1908 پدیدآورندگان: نویسنده: أبو داود سلیمان بن نجاح، تحقیق: أحمد شرشال
/ سورة الفتح، مدنية($أجمع علماء التفسير على أن سورة الفتح مدنية، ونزلت ليلا بين مكة والمدينة في شأن الحديبية، يدل على ذلك ما رواه البخاري من حديث عمر، وفيه فقال صلى الله عليه وسلم لقد أنزلت علي الليلة سورة هي أحب إلي مما طلعت عليه الشمس فقرأ إنا فتحنا، وما رواه محمد بن إسحاق عن المسور ومروان بن الحاكم قالا: «نزلت سورة الفتح بين مكة والمدينة في شأن الحديبية من أولها إلى آخرها»، وقال أبو حيان: سنة ست من الهجرة فهي تعد في المدني. انظر: البخاري 6/ 168 سنن الترمذي 5/ 61 المستدرك 2/ 332 التحبير 71 الإتقان 1/ 57، 62 الجامع 16/ 259 البحر 8/ 88 ابن كثير 4/ 196.$)، وهى تسع وعشرون آية($عند جميع علماء العدد باتفاق ليس فيها اختلاف. انظر: البيان 79 معالم اليسر 176 القول الوجيز 73 جمال القراء 2/ 217 سعادة الدارين 66. وما بين القوسين المعقوفين غير واضح في: ب، ج.$)
This is where your will put whatever you like...
سورة الحجرات، مدنية
(1)

، وهي ثمان عشرة آية
(2)


«بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ يأيُّها الذينَ ءَامنوا لا تُقَدِّموا بَينَ يَدَى اللهِ» إلى قوله: «رّحيمٌ» رأس الخمس الأول
(3)

، [وفيه: «أصوَتَكُم» و«أصوَتَهُم» بحذف الألف
(4)

، وسائر ذلك مذكور
(5)

].
ثم قال تعالى: «يأيُّها الذينَ ءَامَنوا إن جاءَكُم فاسِقٌ بِنَبَإٍ»
(6)

إلى قوله:«تُرحَمونَ» رأس العشر الأول
(7)

، مذكور هجاؤه، [وفيه: «بِجِهَلةٍ»
(8)

،
و«نَدِمينَ»
(1)

، و«الايمَنَ»
(2)

و«الرَّشِدونَ»
(3)

بحذف الألف من ذلك، واحديهما بالياء وقد ذكر
(4)

، و«فَقَتِلوا» بغير ألف أيضا
(5)

، وغير ذلك مذكور
(6)

].
ثم قال تعالى: «يأيُّها الذينَ ءَامنوا لا يَسخَر قُومٌ مّن قَومٍ»
(7)

إلى قوله: «الصَّدقونَ» رأس الخمس الثاني
(8)

، وفيه من الهجاء [: «بالاَلقَبِ» بحذف الألف
(9)

وكذا:«خَلَقنَكُم»، «وَجَعلنَكُم»
(10)

] و«أَتقيكُم» بالياء مكان الألف بين القاف والكاف
(11)

، وكتبوا في جميع المصاحف: «لا يَلِتكُم» بياء
(12)

، ولام بعدها، على خمسة أحرف، وقرأه أبو عمرو
(13)

بهمزة ساكنة بين الياء واللام، وقرأه الباقون على حال الرسم بغير همز، ولا بدل من: «لات»، «يليت»، «ليتا»
از 1908