کتاب: مختصر التبیین تعداد صفحات: 1908 پدیدآورندگان: نویسنده: أبو داود سلیمان بن نجاح، تحقیق: أحمد شرشال
/ سورة القتال($وتسمى سورة محمد صلى الله عليه وسلم وتسمى: القتال وتسمى سورة: الذين كفروا انظر: الإتقان 1/ 156 جمال القراء 1/ 37.$)، مدنية($أخرج النحاس وابن الضريس عن ابن عباس، والبيهقي عن الحسن وعكرمة، وأبو عبيد عن علي بن أبي طلحة، وابن الأنباري عن قتادة أنها مدنية، وذكرها المؤلف في مقدمته أنها مدنية، وقال ابن عطية: «مدنية بإجماع» وقال أبو حيان: «وليس كما قال وعن ابن عباس وقتادة أنها مدنية إلا آية: وكأين من قرية فإنها مكية» وذكرها السيوطي في النوع الثاني معرفة السفري والحضري، والله أعلم أنها مدنية. انظر: القرطبي 16/ 223 البحر 8/ 72 الإتقان 1/ 57 فضائل القرآن 73 التحرير 6/ 71.$)، وهى تسع، وثلاثون آية($عند المدني الأول، والمدني الأخير والمكي والدمشقي، وثمان وثلاثون آية عند الكوفي وأربعون آية عند البصري والحمصي. انظر: البيان 79، القول الوجيز 72 معالم اليسر 173 جمال القراء 1/ 217 سعادة الدارين 65.$)
This is where your will put whatever you like...
سورة الفتح، مدنية
(1)

، وهى تسع وعشرون آية
(2)


«بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ إنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً مُّبيناً* لِّيَغفِرَ لَكَ اللهُ ما تَقَدَّمَ» إلى قوله: «عَظيماً»، [رأس الخمس الأول
(3)

، وهجاؤه مذكور.
ثم قال تعالى: «ويُعَذِّبُ المُنَفِقينَ والمُنَفِقَتِ» إلى قوله: «عظيماً»
(4)

]، [رأس العشر الأول
(5)

، وفيه من الهجاء: «المُنَفقينَ والمُنَفقَتِ»
بحذف الألف وكذا
(1)

: «والمُشرِكَتِ»
(2)

و«أرسَلنَكَ»
(3)

و«شَهِداً»
(4)

، و«عَهَدَ»
(5)

، بحذف الألف من ذلك، وغيره
(6)

مذكور
(7)

].
ثم قال تعالى: «سيَقولُ لكَ المُخَلَّفونَ من الاَعرابِ شَغَلتَنا أموَلُنا»
(8)

إلى قوله:«إلّا قَليلاً» رأس الخمس الثاني
(9)

، وهجاؤه
(10)

، مذكور [وهو
(11)

: كلم الله بحذف الألف بين اللام، والميم
(12)

].
ثم قال تعالى: «قُل لِّلمُخَلَّفينَ مِن الاَعرابِ سَتُدعُونَ»
(13)

إلى قوله: «مُستقيماً» رأس العشرين [آية، وعند قوله عز وجل
(14)

]: «نُعَذِّبُهُ عذاباً اَليماً»
از 1908