کتاب: مختصر التبیین تعداد صفحات: 1908 پدیدآورندگان: نویسنده: أبو داود سلیمان بن نجاح، تحقیق: أحمد شرشال
/ سورة الأحزاب، مدنية($هذه السورة مدنية باتفاق، وذكرها المؤلف في مقدمته ضمن السور المتفق عليها قال ابن الجوزي: «وهي مدنية بإجماعهم» وأخرج ابن الضريس وأبو عبيد وابن الأنباري والبيهقي، عن ابن عباس وغيره أنه قال: نزلت سورة الأحزاب بالمدينة». انظر: الإتقان 1/ 23 زاد المسير 6/ 347، روح المعاني 21/ 142 الجامع 14/ 13 الدر 5/ 179.$)، وهي سبعون وثلاث($عند جميع أهل العدد ليس فيها اختلاف. انظر: البيان 70، القول الوجيز 62، معاليم اليسر 149 سعادة الدارين 152.$) آيات($في هـ: «وهي ثلاث وسبعون آية» وغير واضحة في ب، وفي ق: «آية».$)
This is where your will put whatever you like...
سورة سبإ، مكية
(1)

وهي خمسون وأربع
(2)

آيات
(3)


«بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ الحَمدُ للهِ الذى لَهُ ما في السَّمَوَتُ وما فى الاَرضِ» إلى قوله: «مِّن رِّجزٍ اَليمٍ» رأس الخمس الأول
(4)

، وفيه من الهجاء: «عَلِمُ الغَيبِ» كتبوه في جميع المصاحف بغير ألف قبل اللام وبعدها، على الاختصار
(5)

، وقرأه الأخوان بألف بعد اللام مع تشديدها وخفض الميم، على وزن «فعال» وتابعهما
(6)

على خفض الميم،
ابن كثير، وعاصم، وأبو عمرو
(1)

، وقرأه سائر القراء بألف قبل اللام، بينها
(2)

وبين العين، مع خفض اللام، على وزن «فاعل» ونافع، وابن عامر
(3)

، يرفعان الميم، والباقون يخفضونها.
«والذينَ سَعَو» بغير ألف، بعد الواو، وقد ذكر في البقرة
(4)

، وكتبوا:«مُعَجِزينَ» بغير ألف أيضا
(5)

، حيث ما وقع، واختلف القراء
(6)

فيها، وقد ذكر في سورة الحج
(7)

وسائر ما فيه مذكور [كله فيما سلف
(8)

].
ثم قال تعالى: «ويَرَى الذينَ أُوتُوا العِلمَ»
(9)

إلى قوله: «الحَديدَ» رأس العشر الأول
(10)

وهجاؤه مذكور
(11)

، [وهو حذف ألف النداء من: «يَجِبالُ» و«صِرَطِ» مذكور
(12)

].
از 1908