کتاب: مختصر التبیین تعداد صفحات: 1908 پدیدآورندگان: نویسنده: أبو داود سلیمان بن نجاح، تحقیق: أحمد شرشال
/ سورة الأنعام، مكية($أخرج ابن الضريس عن ابن عباس والبيهقي عن عكرمة والحسن، وأبو عبيد عن علي بن أبي طلحة، وابن الأنباري عن قتادة أنها نزلت بمكة، وذكرها ابن شهاب الزهري ضمن السور المكية، ونقل ابن عبد البر الإجماع على ذلك. واستثنى النحاس عن ابن عباس قوله تعالى: قل تعالوا أتل ثلاث آيات، واستثنى بعضهم قوله تعالى: وما قدروا الله حق قدره وقوله: والذين ءاتينهم الكتب يعلمون وقوله: الذين ءاتينهم الكتب يعرفونه فذكروا أن هذه الآيات مدنيات لما فيها من بعض ملامح القرآن المدني، وما ذكر في أسباب نزولها، بل حكى النقاش أنها مدنية، ورد ذلك كله ابن الحصار فيما نقله عنه السيوطي فقال: «ولا يصح به نقل خصوصا مع ما قد ورد أنها نزلت جملة واحدة» ورجحه رشيد رضا، وناقش ما قيل في أسباب نزولها، وتبعه الشيخ ابن عاشور وقال: «وهذا هو الأظهر» وقال: «والأصح أنها مكية» قال الشيخ سيد طنطاوي: «والذي عليه المحققون من المفسرين أنها نزلت كلها بمكة» وساق أدلة على ذلك ورجحه. ثم إني تتبعت هذه الآيات في تفسير ابن كثير وغيره، فرأيته يثبت بعضها أنه مكي، ولا يقبل غير ذلك، وبعضها لا يلتفت إليه لضعف القول به، مثل قوله في قوله تعالى: وما قدروا الله فقال: «والأول أصح لأن الآية مكية» وقال في موضع آخر: «فهذا هو المحفوظ لأن الآية مكية». انظر: الإتقان 1/ 42 زاد المسير 3/ 1 القرطبي 6/ 382 التحرير 7/ 122 المنار 7/ 383 الدر المنثور 3/ 2 تفسير الوسيط 7 محاسن التأويل 6/ 2232 التحبير 75 ابن كثير 2/ 161، 177.$) وهي مائة وسبع($سقطت من: ج، ق.$) وستون آية($عند المدني الأول والأخير والمكي، ومائة وست وستون آية عند البصري والشامي، ومائة وخمس وستون آية عند الكوفي. انظر: البيان 50 بيان ابن عبد الكافي 20 جمال القراء 1/ 202 القول الوجيز 31 معالم اليسر 91 سعادة الدارين 20.$)
This is where your will put whatever you like...
سورة الأعراف، مكية
(1)

، وهى مائتان وست آيات
(2)


«بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ اَلَمِّصَ كِتَبٌ اُنزِلَ إِليكَ» إلى قوله: «المُرسَلينَ»، وفي هذا
(3)

الخمس الأول من الهجاء: «ذِكرى» بالياء
(4)

، وأن
(5)

«اَلَمِّصَ»، هو رأس
(6)

آية، عند أهل الكوفة لا غير، مثل: «أَلَمِّ» في البقرة وآل عمران، ولقمان
(7)

.
و«تَذَّكَّرونَ» بتاء واحدة، وكذلك
(1)

كتبوه في مصاحف أهل الحجاز، والعراق وكذلك قرأنا لهم
(2)

، وكتبوا
(3)

في مصاحف أهل الشام: «قَليلاً ما يَتَذَكَّرونَ» بزيادة ياء معجمة باثنتين
(4)

من تحتها، قبل التاء
(5)

وكذلك قرأنا لقارئهم
(6)

.
و«أَهلَكنهَا»
(7)

و«بَيَتاً»
(8)

بحذف الألف فيهما.
و«دَعويهُمُ» بالياء، ووزن هذا الاسم: «فَعلَى
(9)

»، وجملة الوارد من ذلك
(10)

في كتاب الله عز وجل أربعة مواضع، هذا أولها، والثاني، والثالث في يونس في
از 1908