کتاب: دليل الحيران تعداد صفحات: 299 پدیدآورندگان: نویسنده: إبراهيم بن أحمد المارغنی التونسي، تحقیق: زکریا عمیرات
This is where your will put whatever you like...
الحمد لله الذی رسم آیات القرءآن فی صحف الصدور، وأَثبتها فی ألسنة قارئیها علی نحو ما فی المصاحف مسطور، وحفظها جل جلاله من کید الملحدین ذوی العناد و الفجور، فلم یقدروا علی حذف شیءٍ منها أو زیادة شیءٍ علیها أو إبدالها بغیرها فی جمیع العصور، وجعل سبحانه أصل رسمها بقلم الصحابة ذوی الرأی الأصیل و العلم الراسخ والسعی المشکور، لیکون قدوة للأمة ومرجعاً لها عند اختلاف المقارئی المأثور. والصلاة و السلام علی سیدنا محمد الذی لم یتعلم کتابة ولا قراءة ما هو مزبور، بل کان (ص) أمیاً لا یکتب ولا یقرأ مع کمال عمله بجمیع الأمور، وذلک معجزة له دالة علی کامل صدقه دحضت بها حجة کل مرتاب کفور، وعلی آله الذین وصلوا من وصله وقطعوا من قطعه فازدادوا نوراً علی نور، وأصحابه الذین ضبطوا شریعته وعملوا بها ففازوا بأعظم الأجور، وعلی کل من تبعهم بإحسان إلی یوم الحشر والنشور.
أما بعد فیقول العبد الفقیر إلی ربه الغنی المغني، إبراهیم بن أحمد بن سلیمان المارغنی: إن من أجل علوم القرءان التی هی أجمل ما به تحلی الأنسان، علم رسمه علی نحو ما رسمه به الصحابة الأعیان، فی مصاحف سیدنا عثمان، وعلم ضبطه الذی به یزول اللبس عن حروف القرءان. وتتبین به غایة البیان. وقد قیض الله سبحانه أئمة من فحول العلماء، اعتنوا بذینک العلمین غایة الاعتناء، فنقلوا کیفیة كتب القرءان في المصاحف العثمانية، و بينوا كيفية ضبط الحروف القرءانیة، وجمعوا ذلک فی مصنفات بدیعة جلیلیة کلمقنع والتنزیل والمنصف والعقیلة، و صارت مصنفاتهم أصولاً یرجع فی ذلک إلیها، وکل من ألف بعدهم فی ذینک العلمین یعتمد علیها. ومن التآلیف المختصرة من تلک الأصول الحسان، النظم البدیع المسمی «مورد الظمآن» المشتمل مع الذیل المتصل به علی فنی الرسم والضبط باعتبار قراءة الإمام نافع فقط، لمؤلفه الشیخ الإمام، العلم الهمام، ذی العلوم الرفیعة و المؤلفات البدیعة، من رقی سلم الفضایل وحاز، أبی عبدالله محمدبن محمد بن ابراهیم الأموی الشریشی الشهیر بالخراز. وقد شرح ذلک
النظم جماعة من عظماء الأئمة، واعتنوا به و صرفوا إلیه الهمة. ألا أن منهم من أطال بتکثیر النقول والتعالیل و الأبحاث والإعراب، منهم من اختصر حتی بقیت معانی المشروح تحت الحجاب، فصار متعاطوا النظم کالحیارَی فی الصحارَی لا یعتدون الیه سبیلاً، ولا یجدون إلی بیان وتحصیل ما لابد منه مرشداً و دلیلاً. فألهمنی الله تعالی شرحه شرحاً وسطاً، یکون ببیان وتحصیل ما لابد منه مرتبطاً، اختصرته من شرح الرسم للعلامة المحقق سیدی عبد الواحد بن عاشر، وشرح الضبط لسیدی محمد التنسی العالم الماهر، تابعاً لهما فیما اتضح من الترتیب والتعبیر، غیر جالب من کلام غیرهما الا الیسیر، معرضاً عما أطالا به من کثرة النقول والأبحاث والتعالیل، مقتصراً علی ما لابد منه من الإعراب خفیة التطویل، ملتزماً فیما ذکر فیه الناظم الخلاف أو التخییر، بیانَ ما جری به العمل فی قطرنا التونسی الشهیر قاصداً بذلک خدمة القرءان وأهله الکرام، و احیاء ما اندرس فی زماننا من علومه العظام. ولما یسر الله الکبیر المتعال، إتمامه علی ذلک المنوال، سمیته (دلیل الحیران علی مورد الظمآن) سایلاً من واسع الفضل العمیم، و متوسلاً الیه بجاه نبیه العظیم، أن یجعله إلی وجهه الکریم مصروفاً، و علی النفع به فی الدارین موقوفاً، إنه تعالی وهاب جواد کریم، ولا حول ولا قوة الا بالله العلی العظیم.
والنقدم طرفاً من ترجمة الناظم فنتقول: أصله من شریش مدینة بالعدوة الأندلیسة، وسکناه بمدینة فاس و بها توفی وبها دفن. وکان رحمه الله إماماً فی مقرإِ نافع مقدماً فیه بارعاً فی فنون شتی کفن الرسم وفن الضبط، عارفاً بأصولهما وعللهما. قرأ علی شیوخ جلة أیمة فی القراءة والضبط والرسم وغیرها کالعربیة، وله عدة تآلیف من أجلها «مورد الظمآن» وله نظم قبله فی الرسم سماه عمدة البیان وفیه یقول:
(1) ســمـیتـه بـعــمـدة البــیان
فی رسم ما قد خط فی القرآن
وذیله بالضبط المتصل الیوم بـ «مورد الظمآن» و له شرح علی منظومة ابن بری المسماة بـ «الدرر اللوامع فی أصل مقرإ الامام نافع» وله شرح علی الحصریة، وبذکر أن له شرحاً علی العقیلة. وکان قد فتح علیه فی التألیف و سهل علیه نثره ونظمه، وکان یعلم الصبیان بمدینة فاس، وهو ممن أدرک آخر القرن السابع وأول الثامن، ولم أقف علی تعیین سنة ولادته وسنة وفاته.
قال رحمه الله: «بسم الله الرحمن الرحیم» .
القسم الأول: فن الرسم

مقدمة في شرح الحمدلة والأدعية

(2) الـحَـمْــدُ لِـلَّـهِ اِلْـعَــظِـیـمِ الـمِـنَـنِ
وَ مُــرْسـِلِ الـرُّسْــلِ بـِأَهْـدَی ســنَـنِ
ابتدأ بالبسملة ابتداء حقیقیاً وهو الابتداء بما تقدم أمام المقصود ولم یسبقه شیء،
از 299